قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة- إيلاف: في واحدة من عدة محاكمات قضائية يواجهها الأصوليون المصريون هذه الأيام، فقد نفي اليوم الاثنين قيادي أصولي ألقت السلطات المصرية القبض عليه مؤخراً، اتهامه بالانتماء لتنظيم الجهاد المصري وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.
وقال مصدر قضائي مصري إن محمد السيد حسن سليمان "انكر الاتهامات الموجهة اليه في قرار الاحالة الذي تلي عليه في المحكمة اليوم (الاثنين)."
واتهم سليمان بالانضمام لتنظيم غير مشروع الغرض منه الاطاحة بنظام الحكم وتزوير مستندات رسمية.
وقال محامون إنه اذا ادين سليمان بهذه الاتهامات فقد يحكم عليه بالسجن لمدة تصل الى 25 عاماً، وفقاً للقانون المصري.
وقالت مصادر تحقيق ان سليمان انضم للجهاد عام 1991 وانه كان مقربا لقائد التنظيم ايمن الظواهري الذي كان يقيم هو وابن لادن في افغانستان.
واشارت تحقيقات النيابة الى ان سليمان كان دائم التردد على افغانستان في الفترة من 1991 الى 1997 وانه استقر في الامارات العربية المتحدة عام 1997 الى ان تم ترحيله عام 1999، وكانت السلطات المصرية قد تسلمته بعد ترحيله من الامارات العربية مؤخراً.