قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة- إيلاف: علمت "إيلاف" من مصادر دبلوماسية مصرية أن السفارة المصرية بواشنطن قد سلمت قائمة للسلطات الأميركية تشمل أسماء ‏74‏ مصرياً تم احتجازهم في الولايات المتحدة عقب تفجيرات ‏11‏ سبتمبر بواشنطن ونيويورك‏.
وقال نبيل فهمي سفير مصر لدي الولايات المتحدة بأن تسليم القائمة تم خلال لقاء مع مسئولي إدارة الهجرة والجنسية الأميركية، مشيرا إلي أن الجانب المصري طلب ـ أثناء اللقاء ـ الحصول علي تأكيد من السلطات الأميركية حول المعلومات المتوافرة لدي السفارة عن الإفراج عن أو ترحيل‏21‏ من الأشخاص الذين شملتهم هذه القائمة حسب التقديرات المصرية‏.‏
وقال السفير إن السفارة المصرية طلبت معلومات كاملة عن بقية الأسماء التي تشملها القائمة فيما يتعلق بمكان احتجازهم، أو التهم الموجهة إليهم، وسرعة انتهاء التحقيقات المختلفة، وأضاف أن السفارة أكدت ضرورة حماية حقوق المحتجزين، وسرعة الإفراج عنهم، مشيرا إلي أن المسئولين الأمريكيين أوضحوا أنهم يبلغون المحتجزين بحقوقهم كاملة، بما في ذلك حق توفير مترجمين يتحدثون بالعربية لهم‏.
وقد وعدت السلطات الأميركية بموافاة السفارة بالمعلومات اللازمة، فيما يتعلق بالقائمة التي تسلمتها من السفارة المصرية، وأبدت استعدادها للتعاون‏.‏
ولم يقدم الجانب الأميركي ـ حتي الآن ـ بياناً يتضمن كامل أسماء المصريين المحتجزين أو المعتقلين من دول أخري بحجة تغيير الوضع القانوني لهم يوما بعد يوم‏،‏ وتكتفي السلطات الأمريكية بتقديم وعود بالكشف عن المعلومات الخاصة بكل حالة‏.
وعلى صعيد متصل فقد طالبت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية بالإعلان عن اسماء الاشخاص الذين تم اعتقالهم في الولايات المتحدة عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر الماضي، وتساءلت الصحيفة عن هوية هؤلاء الاشخاص الذين اعتقلتهم وزارة العدل الأميركية في إطار تحقيقاتها بشأن تلك التفجيرات وقالت إنها وجهت سؤالا للإدارة الأميركية عدة مرات حول هوية المعتقلين وأسباب اعتقالهم، مشيرة إلي أن عددهم يزيد علي‏1100‏ شخص تم إطلاق سراح بعضهم ولم تحصل علي رد شاف من المسئولين‏.‏
وأوضحت الصحيفة أن الكثير من المعتقلين من المسلمين والعرب وقد بات واضحا أن وزارة العدل لم تقدم أدلة مقنعة لتبرر الاستمرار في احتجاز مايزيد على 550‏ شخصا واشارت الصحيفة إلي وقوع حالات وفيات واصابات خطيرة بين المعتقلين نتيجة للضرب المبرح الذي تعرضوا له‏.