قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بارس - اعلن قصر الاليزيه ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اعربا اليوم الاثنين عن "قلقهما الكبير" ازاء الوضع في الشرق الاوسط و"حثا الطرفين على وقف دوامة العنف وبذل كل الجهود من اجل العودة الى طريق السلام". واوضح المصدر ذاته ان الرئيس بوتين اتصل هاتفيا بنظيره الفرنسي الذي يقضي عطلة في فور بريغنسون (اقليم فار جنوب شرق فرنسا).
واعلن الكرملين من جهته عن "تقارب" مواقف الرئيسين بوتين وشيراك لا سيما حول مسائل معاهدة ايه.بي.ام والشرق الاوسط والعلاقات بين روسيا والحلف الاطلسي وروسيا والاتحاد الاوروبي.
واعتبر الرئيس شيراك، بمناسبة عيد الميلاد، ان "السلام والحكمة يجب ان يعما قلوب الناس".
وقال الاليزيه ان فلاديمير بوتين اعرب "عن ارتياحه للمبادرة الفرنسية في المجلس الاوروبي الذي عقد في لاكن بهدف تعزيز العلاقات بين الاتحاد الاوروبي وروسيا، والتي وافق عليها الاعضاء الخمسة عشر في الاتحاد الاوروبي".
وراى الرئيسان ان التوجيهات التي تم الاتفاق عليها في لاكن من شانها ان تعطي دفعا جديدا للشراكة بن الاتحاد الاوروبي وروسيا.
وشدد بوتين وشيراك على "ضرورة تجسيد البعد النوعي للعلاقات بين الاتحاد الاوروبي وروسيا بصورة افضل لا سيما في ما يخص الحوار حول المسائل السياسية والامنية والتعاون في مجال الامن الداخلي لا سيما ضد الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات وتبييض اموال الفساد وموجات الهجرة غير الشرعية".
كما تطرق الرئيسان ايضا الى العلاقات بين روسيا وحلف شمال الاطلسي واعتبرا ان تعزيز هذه العلاقات من شانه "ان يدعم امن المجموعة الاوروبيية الاطلسية" واعربا عن الامل في التوصل الى اشكال جديدة من التعاون لتشمل نشاطات ملموسة بين روسيا والحلف الاطلسي.
وبخصوص القضايا الاستراتيجية، قال الاليزيه ان الرئيسين اعتبرا انه من الضروري، اثر القرار الاميركي الانسحاب من معاهدة "ايه.بي.ام" لسنة 1972، الاحتفاظ بنظام ملزم ومواصلة العمل على منع انتشار الاسلحة.
&
&