قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


متابعة وإعداد - د. طارق الشيخ : اختارت قطر للبترول أن تنهي عامها بإنجاز غير مسبوق في تاريخ الشرق الأوسط. وذلك بالإعلان عن اتفاق القرن بين قطر للبترول ممثلة لدولة قطر وشركة دولفين للطاقة المساهمة المسؤولة عن تطوير مشروع دولفين للغاز عن دولة الإمارات.
وفي حفل خاص أقيم بفندق ريتز كارلتون الدوحة وقع سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة والسيد أحمد علي الصايغ رئيس مجلس إدارة شركة دولفين للطاقة والسيد كريستوف دي مارجيري نائب الرئيس للاستكشاف والإنتاج بشركة توتال فينا الف علي الاتفاق التاريخي.
وقد حضر حفل التوقيع الذي أقيم بفندق ريتز كارلتون الدوحة مساء أمس الأول الأحد عدد من كبار المسؤولين في حكومتي قطر والإمارات العربية المتحدة وسفراء عدد من الدول الشقيقة بمجلس التعاون.
ويرتكز مشروع الدولفين علي الاحتياطي الضخم لحقل غاز الشمال الذي يعتبر أكبر حقل متفرد للغاز غير المصاحب في العالم ويزيد مخزونه علي 500 تريليون قدم مكعب. وتتعلق الاتفاقية التي تبلغ مدتها 25 عاماً بتطوير منشآت لإنتاج كميات كافية من الغاز المعالج يومياً من تكوين الخف بحقل الشمال ثم نقله إلي محطة تجميع ومعالجة الغاز برأس لفان وذلك لفصل المكثفات والإيثان والكبريت والغاز البترولي المسال من الغاز الرطب ومن ثم ضخ 2 بليون قدم مكعب من الغاز الغني بالميثان يومياً إلي منطقتي الطويلة بأبوظبي وجبل علي بدبي وذلك عبر خط أنابيب تحت الماء بطول 440 كيلومتراً. وتقدر تكلفة رأس المال للمشروع بحوالي 5ر3 مليار دولار.
ويمتلك مكتب برنامج المبادلة في أبوظبي 5ر75% من أسهم شركة دولفين وتوتال فينا الف 5ر24%.
وقد حظي المشروع منذ نشأته بمتابعة واهتمام القيادات السياسية في البلدين نظراً لكونه أول مشروع لنقل الغاز من دولة خليجية إلي دولة خليجية أخري، ومن المؤمل أن يشكل هذا المشروع اللبنة الأولي في شبكة خليجية لنقل الغاز.
ويعتبر مشروع دولفين مكملاً لعمليات الغاز التي تنفذها شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) حيث يفي بالطلب المتزايد علي الغاز في دولة الإمارات العربية والذي يزداد بمعدلات تتراوح بين 10-12 بالمائة سنوياً في ظل التوسع الكبير الذي يشهده قطاع توليد الطاقة الكهربائية كما يساهم في فتح فرص صناعية جديدة في كل من دولة الإمارات العربية وقطر. وتخطط شركة دولفين للطاقة للبدء في نقل الغاز لأسواق دولة الإمارات العربية المتحدة بحلول العام 2005.
ويأتي توقيع اتفاقية التطوير والمشاركة في الإنتاج تتويجاً للجهود والمفاوضات اللاحقة للشروط الأساسية (Term Sheet) التي تم التوقيع عليها في الدوحة في شهر مارس من العام الحالي بين قطر للبترول ومجموعة المبادلة الإماراتية.
وتضم ملاحق اتفاقية التطوير والمشاركة في الإنتاج اتفاقية لبناء خط أنابيب التصدير لمشروع الدولفين جري التوقيع عليها أيضاً بين حكومة دولة قطر وشركة دولفين للطاقة (المحدودة) (Dolphin Energy Limited).

(عن "الراية" القطرية)