قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة - اعلن رئيس الرقابة على المصنفات الفنية في مصر مدكور ثابت اليوم الثلاثاء ان "الرقابة تبحث في طلب موزع مصري السماح بعرض الفيلم الاميركي "دلتا فورس 3" الممنوع من العرض منذ العام الماضي بعد تغيير اسمه الى "فرقة احضار بن لادن". وقال مدكور "سنقوم بعرض الفيلم والاقتراح على لجنة النقاد لاتخاذ موقف اتجاه الفيلم ضمن اطار تحديد الموقف بشكل عام اتجاه الافلام الاجنبية التي تشوه سماحة الاسلام و تستعدي العالم ضد العرب والمسلمين".
&ويبدو ان موزع فيلم "دلتا فورس 3" يامل بتحقيق ايرادات عالية عبر تغيير اسم الفيلم بما يتناسب مع الاحداث الجارية في افغانستان حيث تقوم القوات الاميركية بمطاردة اسامة بن لادن المتهم بتدبير اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. ولكن لم يعرف كيف سيقوم الموزع باقناع المشاهدين بتطابق العنوان مع مضمون الفيلم. وقبل خمسة اشهر، طلبت لجنة النقاد من الرقابة السماح بعرض فيلم "عودة المومياء" (ذا مامي ريترنز) بعد ان كانت الرقابة منعت عرضه باعتباره مسيئا للحضارة المصرية.
وقد استجابت الرقابة لذلك وحقق الفيلم اعلى ايرادات مقارنة بالافلام الاجنبية التي تم عرضها في نفس التوقيت. انتجت فيلم "دلتا فورس 3" للمخرج سام فريسنتبرغ شركة غلوبال عام 1991 وهو من توزيع شركة متروغولدين ماير ويلعب دور البطولة فيه ايريك دوغلاس ونيك كاسافيت ومايك نوريس وقد رفضت الرقابة المصرية الاستجابة لطلب الشركة الموزعة بعرضه بعد تسعة اعوام من عرضه في الولايات المتحدة. وتدور احداث الفيلم حول ارهابيين مسلمين يقومون بالتخطيط لاغتيال رئيس الولايات المتحدة الاميركية بعد ان قاموا بعدة عمليات ارهابية في بقاع مختلفة من العالم يقودهم الارهابي "خليل قتال" المقيم فيولة "سولودليا".
&ويتم خلال ذلك استعراض علاقة الارهابيين بالنساء وكيفية استغلال النساء في تنفيذ مخططاتهم حيث تقوم اكثر من امراة باعمال ارهابية بما فيها العمليات الانتحارية فيتم تصوير فتاة تقوم بتفجير نفسها مع احد الشخصيات المستهدفة خلال مؤتمر يتم عقده بهدف ارساء السلام في الشرق الاوسط. ويتم تصوير كيف يقوم "حسين" احد المقربين من الزعيم بالتقرب من مذيعة في احدى المحطات التلفزيونية للاستفادة منها للوصول الى الرئيس الاميركي بهدف اغتياله.
&ولكن القوة الاميركية لمكافحة للارهاب تقوم باختطاف خليل قتال من بين نسائه اثناء وجوده في بلد عربي وتاخذه حيا الى الولايات المتحدة حيث تقوم بتصفيته هناك لمنع حسين من تنفيذ مخططه بتفجير محطة التلفزيون اثناء وجود الرئيس فيه وتتم ايضا تصفية حسين. وياتي هذا الفيلم ضمن سلسة من الافلام حملت اسم "دلتا فورس" كان اولها قد انتج عام 1986 وقام المخرج الاسرائيلي مناحم جولان باخراج اول افلامها الذي تم تصويره في اسرائيل وكان يدور حول عمل ارهابي فلسطيني يقوم فيه فلسطينيان باختطاف طائرة وتوجيهها الى بيروت ولكن قوة مكافحة الارهاب تقوم بقتلهما وتسيطر على الموقف.