قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القدس- اعلن نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الثلاثاء ان القيادة الفلسطينية اوعزت لرئيس المجلس التشريعي احمد قريع (ابو علاء) بمواصلة الاتصالات السياسية مع وزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريز.&
وقال ابو ردينة ان اللجنة العليا للمفاوضات عقدت اجتماعا برئاسة عرفات في مقره بمدينة رام الله بالضفة الغربية "واستمعت الى شرح مفصل من ابو علاء حول اتصالاته مع وزير الخارجية الاسرائيلي وقررت مواصلة هذه المحادثات".
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون اعلن امس الاثنين موافقته على عقد لقاء بين بيريز وقريع اثر الكشف عن اتصالاتهما التي ظلت طي الكتمان طيلة الشهرين الماضيين.
واعتبر ابو ردينة ان موافقة شارون على هذه الاتصالات التي رفض الكشف عن فحواها "تعني ان الحكومة الاسرائيلية بدات تدرك ان لا حل سوى الحل السياسي".
واضاف ان "هذه الاتصالات او غيرها تهدف فقط الى تطبيق قرارات الشرعية الدولية وانسحاب اسرائيل من جميع الاراضي المحتلة تمهيدا لاقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".
واكد ابو ردينة ان اتصالات بيريز -قريع كانت بدات فعليا بلقاء الرئيس الفلسطيني ووزير الخارجية الاسرائيلي في مطار غزة الدولي في شهر تشرين اول/اكتوبر الماضي وانها "استمرت بمعرفة الرئيس (عرفات) ومعرفة رئيس الوزراء الاسرائيلي" ارييل شارون.
ولم يشأ المسؤول الفلسطيني الدخول في تفاصيل هذه الاتصالات التي تم بحثها في لقاء استمر زهاء ثلاث ساعات الا انه وصفها بانها "مفاوضات هامة على المستوى السياسي وقررت القيادة الاستمرار بها". وقد اقر رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون امس الاثنينانه طىوافقته على اجراء هذه اتصالات.
وافاد بيان مشترك نشره شارون وبيريز ان "المحادثات التي اجراها وزير الخارجية شيمون بيريز مع ابو العلاء (رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني احمد قريع) ومسؤولين اخرين ترمي الى وضع حد للارهاب والتحريض على العنف للسماح بعد وقف اعمال العنف باحراز تقدم في العملية السياسية".
وياتي الكشف عن هذه الاتصالات بعد ايام على اعلان حركة حماس وقف عملياتها داخل اسرائيل والموقف المماثل الذي اعلنته حركة الجهاد اليوم الثلاثاء. وكان الرئيس الفلسطيني طلب في خطاب بمناسبة عيد الفطر من المجموعات الفلسطينية المسلحة وقف عملياتها ضد اسرائيل.
كما تجري هذه الاتصالات في الوقت الذي قطعت فيه الحكومة الاسرائيلية جميع اتصالاتها مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في اعقاب موجة الاعتداءات الدامية المناهضة لاسرائيل مطلع كانون الاول/ديسمبر. واصر شارون مرارا على ان تتعلق المحادثات مع السلطة الفلسطينية حصرا بوقف اطلاق النار.
ولم يشر البيان الى خطة السلام التي اقترحها بيريز على السلطة الفلسطينية واشارت اليها صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية. وكانت الصحيفة ذكرت ان بيريز اقترح على قريع خطة سلام تعترف اسرائيل بموجبها بعد ثمانية اسابيع على توقيعها بقيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.