قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
إيلاف-أحمد نجيم:&في مساع للتوصل الى تسوية بينه وبين مؤسسة إيكو ميديا ناشرة صحيفة " الصباح" المغربية، أكد طلحة جبريل&الصحفي السوداني رئيس تحرير الصحيفة المذكورة السابق&&لـ"إيلاف" تدخل بعض الأطراف من بينهم الزملاء الصحفيين، كمدير تحرير "ماروك إيبدو" محمد السلهمي وعبد اللطيف عواد عن غرفة الناشرين ومحمد برادة رئيس ومدير العام شركة توزيع الجرائد سابريس، وذلك لحل الازمة.
وكانت إدارة&"الصباح"&قد استغنت عن& خدمات جبريل لعدم تحقيق الأهداف المسطرة سلفا حسب مصادر صحفية من اليومية.
وأوضح طلحة جبريل أن لكل واحد تفسير للعقد، "فالإدارة تقول أنني في حكم المنقطع عن العمل بدون مبرر قانوني-حسب ما شرح لي بعض الصحفيين في اليومية-أما أنا فأعتبر أنه تم فصلي تعسفيا، وتم استبدالي بعد عطلة رسمية يوم 9 كانون الثاني/ ديسمبر. لقد وجدت مكتبي محتلا، لم يكن لدي وسائل لممارسة مهامي".
وأضاف أن الإدارة اقترحت علي يوم الأربعاء الاتصال بها، ووجدت أن التعويض المقدم لا يتعدى 13 ألف درهم.. تعويض مهين &رفضته، وبالتالي أصبح الأمر في اتجاه النزاع، أنا حريص ب لا ألجأ للمحاكم، وحرصي هذا لأسباب مهنية موضوعية، بصراحة ليس لدي وقت لخوض مثل هذه القضايا".
من جهته، أكد عبد المنعم دلمي المدير المسؤول ليومية "الصباح" في مقال له بنفس اليومية، أن "الصباح" عرفت هيكلة جديدة، وجاءت هذه الهيكلة استجابة "لرغبات القراء". وأضاف أنه تقرر إعفاء طلحة جبريل من رئاسة التحرير.
ولم يتطرق المقال إلى ما صرح به طلحة لـ"إيلاف"، وقد حاولت هذه الأخيرة الاتصال بمسؤولي الجريدة، منهم دلمي وبليزيد، لكنها لم تتمكن من الحصول على رد بخصوص ما صرح به رئيس التحرير المعزول.
وبخصوص الصحيفة الجديدة التي يشرف على تحريرها طلحة جبريل، أوضح لـ"إيلاف" أنها ستحمل اسم "الجمهور". قال: "بدأت هذا المشروع لأن الصحافة هو موردي الأساسي والوحيد، فلم أعد أمارس هذه المهنة مع المؤسسة التي أشتغل بها، كانت لي عدة بدائل، فاخترت المشروع الأقرب إلى مزاجي".
وأضاف أنها مقاولة إعلامية:"جمهور ميديا" بها شركاء، ستصدر يومية في مرحلة أولى، ثم محطة إذاعية على المدى المتوسط، فقناة تلفزيونية إذا فتح هذا الميدان" مستقبلا.
وأوضح أن الصحيفة حدد لها منتصف كانون الثاني/ يناير للانطلاق، وربما تتأخر بعض الأيام. وبخصوص مدير النشر، قال طلحة جبريل أنه عبد الكريم بنعتيق كاتب الدولة في التجارة الخارجية، وشدد أنها ستكون يومية مغربية مستقلة، على الرغم من انتماء بنعتيق لحزب الاتحاد الاشتراكي. وبخصوص الطاقم الذي سيشتغل معه أكد طلحة انه سيكون من الشباب وأنه بصدد تكوين المجموعة.
اليومية-حسب رئيس تحريرها-ستتخذ الرباط مقرا لها وستعتمد مراسلين&في أهم المدن المغربية، وهي أول تجربة من نوعها في المغرب.
بخصوص الفئة المستهدفة أكد طلحة جبريل أنها "النخبة"، "على اعتبار أنها فئة القراء الثابتة والقارة، والنخبة "-حسب طلحة "هم الأشخاص الفاعلين في مجالات عملهم، بغض النظر عن مهنته". وأضاف "طموحنا متواضع سنبدأ بسحب 25 ألف نسخة وإذا بعنا عشرة آلاف نسخة سنكون قد حققنا نتائج مهمة" وشعارنا هو : "تحقيق متعة القراءة".