أبوظبي ـ بغداد: ظهرت امس بوادر ازمة سياسية بين العراق ودولة الامارات العربية المتحدة على خلفية الازمة الرياضية التي نشبت اثر اعلان الاتحاد العراقي لكرة القدم قطع علاقاته ووقف كل تعاون مع نظيره الاماراتي بعد امتناع فريق الوحدة الاماراتي عن اللعب في بغداد امام فريق الزوراء العراقي في اطار مسابقة كأس الاندية الآسيوية لكرة القدم.
وقال مصدر اماراتي رفيع ان اجراء الاتحاد العراقي يؤكد "اتقان المسؤولين العراقيين فن خسارة الاصدقاء وكسب الاعداء".
واضاف المصدر انه "في الوقت الذي تحرص فيه الدول على استثمار العلاقات الرياضية وتوظيفها لتطوير العلاقات الدبلوماسية والسياسية نجد الاخوة في العراق يستثمرون هذه العلاقات باتجاه معاكس وهو تخريب فرص التقارب وتوسيع دائرة العداوات".
وقال المصدر الاماراتي انه لم يفاجأ بقرار اتحاد الكرة العراقي "لان جهات عراقية مسؤولة قامت بخطوات مماثلة في السابق ففوتت فرصا على الشعب العراقي وحرمته من امكانية الخروج من أسر الحصار". واعتبر ان قرار قطع العلاقة بين اي مؤسسة عراقية واي مؤسسة اماراتية لن يلحق الضرر بالامارات بقدر ما يلحق الضرر بالعراق "فهو الذي يعيش ظروف الحصار وهو الذي يعاني من العزلة". واعرب المصدر الاماراتي عن اسفه لما يصدر عن المسؤولين العراقيين "من مواقف سلبية"، مشيرا الى ان "هذه المواقف هي التي تزيد من معاناة الشعب العراقي وتزيد من فداحة الخسارة التي تلحق به من جراء الاصرار على سياسة تقليص دائرة الاصدقاء وتوسيع دائرة الاعداء". وكان الاتحاد العراقي قد اعلن قراره في بيان غاضب اعتبر فيه ان امتناع الفريق الاماراتي من اللعب في بغداد "موقف لا قومي". (الشرق الأوسط اللندنية)