قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
القاهرة- حَمَل اللقاء الذي اقامه "نادي الصحافة العربية" في باريس للمخرج المصري الكبير يوسف شاهين، بمناسبة بدء الصالات الفرنسية في عرض فيلمه "سكوت حنصوّر"، حمل هذا اللقاء عدة عناوين بارزة، شكّل بعضها مفاجأة في حدّته، وان لم يكن مفاجئاً في مبدئه.. ولكنّ ابرز هذه العناوين على الإطلاق كان اعلانه عن انّ فيلمه المقبل سيكون عن فلسطين، وبالتحديد عن الانتفاضة العارمة
للشعب الفلسطيني هناك ضد الظلم الاسرائيلي، وسيحمل هذا الفيلم عنوان "الغضب"، وأن قصة الفيلم قد كُتبت، ولكنه يُعيد كتابتها عدة مرات نظراً لأنه يُطلع عليها عدداً من اصدقائه النقاد، لأخذ آرائهم وتصويباتهم.
ثم انتقل الحديث مع يوسف شاهين الى احداث 11 ايلول "سبتمبر" واحداث فلسطين، فاتّهم الاميركيين بالانغلاق وبعدم تقبُّل نظامهم للافلام العربية، وبأنها يُمكن ان تنافس افلام هوليوود.. ووصف الموقف الاميركي مما يجري في الشرق الأوسط بأنه "غطرسة متراكمة" يسمح بوش لنفسه من خلالها ان يحدد من هو الارهابي، لكن بوش نفسه يساعد دولة تقوم على الارهاب، ولذلك خرج الناس في فلسطين بالحجارة التي اصبحت اقوى من القنبلة.
(الخبر منشور بالتعاون مع "الموعد")