قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

افغانستان- وسعت القوات الاميركية الخاصة التي تطارد اسامة بن لادن نطاق عملياتها الامنية في جبال افغانستان الشرقية بالقرب من تورا بورا ومنعت الصحافيين من الوصول الى مواقع جديدة .&ورابطت مجموعات من الكومندوس من هذه القوات في مدرسة قريبة من قرية اغام على سفح الجبال البيضاء حيث تقع تورا بورا القاعدة السرية السابقة لبن لادن الواقعة على مسافة ثلاثين كلم جنوب جلال اباد.
&وكان الصحافيون يستطيعون الدخول الى قرية اغام والطريق التي تمر بالقرب من المدرسة في حين كان ممنوعا الاقتراب من هذه الاخيرة ومحيطها حيث كان يحول دون ذلك مجاهدون مسلحون من القوات الافغانية المحلية الذين كلفتهم القوات الخاصة بابقاء الصحافيين بعيدين.
واسفر قصف اميركي في مطلع الشهر الجاري عن مقتل عشرات المدنيين، صدفة رتلا من القوات الخاصة متوجها الى تورا بورا. وتقوم فرق الكومندوس الاميركية منذ اسبوع بتفتيش المغاور التي كانت تشكل القاعدة السرية لتنظيم القاعدة. وما زالت تبحث عن اي مؤشرات قد تدلها على اثار زعيم القاعدة او على الارجح على جثته في حال قتل خلال القصف.
&وطلب القائد المحلي حاجي موسى بناء على اوامر القائد حضرة علي حاكم ولاية ننغرهار بالوكالة، من فريق اخر من الصحافيين مغادرة قرية اغام بعد ظهر اليوم الاربعاء. ولم يبق للصحافيين من الان فصاعدا امكانية التنقل سوى في الضواحي الجنوبية لمدينة جلال اباد او الطريق المؤدية الى اغام وتورا بورا. ولكن لم تصدر اي تعليمات في هذا الصدد في جلال اباد وما زالت الفوضى تعم بخصوص التعليمات التي اصدرتها السلطات المحلية. وافادت معلومات تسري منذ عدة ايام هناك عن وصول وشيك لتعزيزات اميركية الى منطقة تورا بورا.