قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
سيدني- رفضت الحكومة الاسترالية الخميس طلب 1600 لاجئ من تيمور الشرقية للبقاء في استراليا رغم تدخل المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة التي اعربت عن رغبتها في ان تعير السلطات الاسترالية طلب اللاجئين اهتماما خاصا.
ورد وزير الهجرة الاسترالي فيليب رودوك الطلب الذي تقدم به محامو اللاجئين الذين يقيم بعضهم في استراليا منذ اكثر من ثماني سنوات معلنا ان حصة اللاجئين التابعين للبرامج الانسانية قليلة وانه لا يجوز للاشخاص الذين تحظى بلادهم بالسلام من الاستفادة من هذه البرامج. الا ان المفوضية العليا للاجئين اعتبرت انه يجب النظر في حالة كل لاجئ على حدة.
واعلن جاك مورلاند الذي يعمل مع المفوضية العليا للاجئين، ان الوضع في تيمور الشرقية اصبح آمنا بشكل عام معتبرا انه من الصعب لعدد من الاشخاص العودة الى بلادهم بسبب علاقاتهم مع الادارة الاندونيسية السابقة او بسبب السنوات التي امضوها في الخارج.
وقال مورلاند في تصريح لوكالة "اسوشيتد برس" الاسترالية من ديلي عاصمة تيمور الشرقية "اعتقد بانه يمكن لمعظم هؤلاء الاشخاص ان يعودوا في ظروف آمنة ولكن الوضع يختلف من حالة الى حالة وبالنسبة للبعض، ليس الوقت مناسبا للعودة وربما قد لا يصبح مناسبا ابدا".