قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
أكد وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد الخميس ان وزراء الدول المصدرة للنفط "أوبك" سيبحثون في القاهرة الجمعة "صيغا علمية للمحافظة على أسعار النفط" معربا في الوقت نفسه عن أمله في ان تعود الأسعار في السوق الدولية إلى ما كانت عليه قبل هجمات 11 أيلول (سبتمبر).
ونقلت صحيفة "الزوراء" الأسبوعية العراقية عن رشيد قوله ان "الاجتماع التشاوري الذي تعقده منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" يوم الجمعة في القاهرة سيبحث صيغا علمية للمحافظة على مستويات الأسعار".
واوضح "ان كميات الإنتاج النفطي من داخل "أوبك" ومن الدول المنتجة خارج "أوبك" سوف تنخفض اعتبارا من الأول من الشهر المقبل بمعدل مليوني برميل يوميا"، مضيفا "نأمل في ان توفق المنظمة في تخفيض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا".
وتابع "ما من شك ان ذلك سيؤدي إلى عودة الأسعار إلى مستوياتها السابقة قبل أحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) الماضي".
من جهة أخرى نقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن مصدر رسمي في وزارة النفط العراقية قوله ان "أسعار النفط في طريقها إلى التحسن وذلك لوجود انخفاض في المخزون النفطي الأميركي واستمرار موجة البرد الشديد إضافة إلى ما سيتمخض عنه المؤتمر حول الاتفاق على خفض مليوني برميل يوميا".
وكانت "أوبك" أعلنت عن تخفيض إنتاجها بنحو 1.5 مليون برميل يوميا في كانون الثاني (يناير) شرط ان تواكب البلدان المنتجة غير الأعضاء في المنظمة هذا القرار بخفض إنتاجها بنحو 500 ألف برميل يوميا بأمل عودة الأسعار إلى الارتفاع بعد انخفاضها اثر انعكاسات هجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) على الاقتصاد العالمي.
وكان رشيد أعلن في الحادي والعشرين من الشهر الحالي ان العراق سيشارك في اجتماع "أوبك" الذي سيعقد في الثامن والعشرين من الشهر الجاري في القاهرة والذي من المتوقع ان تتخذ المنظمة خلاله قرارا نهائيا حول خفض إنتاجها النفطي.
يشار إلى ان بغداد ليست معنية بنظام الحصص في منظمة "أوبك" بسبب الحظر المفروض عليها من قبل الأمم المتحدة منذ دخول قواتها الكويت سنة 1990.