قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سنغسار (أفغانستان): كارل فيك *يصل الموكب الديني بطريقة منتظمة كل اسبوع: 10 سيارات متقدمة من طراز " لاند كروزر تويوتا" تسير بين الجدران الترابية اللون للممّر المؤدي من الطريق الممهد الى القرية التي كانت الاولى في اطلاق لقب "الملا" على محمد عمر.
و"أمير المؤمنين"، كما نعت عمر نفسه بعد قيادته حركة طالبان الى السلطة في أفغانستان في منتصف التسعينات، يحتفظ باهتمام خاص بالمسجد والمدرسة الدينية التي خلفها وراءه. الا ان عودته، كما ذكر سكان القرية، كانت ابعد ما تكون عن العودة المرحب بها.
زياراته، التي لم تكن تعلن مسبقا، لم تكن تتم في وقت واحد مرتين. وعندما كان رجل الدين الافغاني يهبط من السيارة ذات النوافذ السوداء، كان يرفع عباءته ليحجب وجهه حتى عن الناس الذين شاهدوه يوميا على مدى عشر سنوات.
ويقول سراج، وهو صبي في الثالثة عشرة من عمره، "انه يخشى الناس". ومثله مثل باقي اطفال قرية سنغسار، منع سراج من الاقتراب من الملا عمر من جانب الحرس المرافق له.
الا ان هاجس السرية الذي يبديه عمر ظهر قبل فترة طويلة من تحوله الى الرجل الثاني المطلوب في العالم، ويثير مشكلة اساسية في وجه الجهود المبذولة لتقديمه للعدالة، اذ ان احدا لا يكاد يعرف شكله، فيما اصبح وجه أسامة بن لادن الذي اسس شبكة "القاعدة" بموافقة من الملا عمر، اشبه ب"الايقونة" منذ سنوات.
غير ان الامر مختلف بالنسبة للملا عمر، فلا توجد له اكثر من صورة او صورتين فوتوغرافيتين من بينها مشاهد من شريط فيديو تمكن مصور من تلفزيون "بي. بي. سي" من التقاطه له عام 1996، وهو يلوح للجماهير من سطح مبنى في قندهار، متجلببا بعباءة يزعم انها كانت للنبي محمد عليه الصلاة والسلام. وتظهر الصورة المشوشة الملتقطة من مسافة بعيدة، رجلا بعينين عميقتين ووجنتين عريضتين. الا ان هذا الوصف ينطبق على نصف سكان أفغانستان.
ويقول نصير أحمد الذي يملك بستان تفاح بالقرب من قندهار، ان "الملا عمر يتميز بالغموض. فلم يشاهده احد الا مجموعة قليلة من حرسه. واذا تجول في الشوارع، فلن يعرف احد انه الملا عمر. ولذا فمن الصعب معرفة تحركاته".
غير ان احد الادلة على مكانه الحالي قد يكون في سنغسار، فخلال زيارة للقرية كان يقضى معظم وقت هذه الزيارة ـ التي تتراوح بين 20 و30 دقيقة ـ مع الملا بسم الله، الذي خلفه في المدرسة الدينية هناك. ويقول السكان ان عمر كان يستفسر عن امور عادية مثل برنامج الدراسة والطعام.
وقال السكان انه بعد 11 سبتمبر (أيلول) عاد بسم الله الى بغران مسقط رأسه في اقليم هلمند المجاور. وتردد بعض الروايات ان البلدة الواقعة في وادي نهر ناء بين قمتي جبل يصل ارتفاعهما الى 10 آلاف قدم هي التي ذهب اليها الملا عمر. بينما ذكرت بعض الروايات غير المؤكدة ان الملا عمر قصد البلدة مع 500 من مقاتلي طالبان. وفي رواية اخرى انه في شمال باكستان.
ولا يزيد عدد سكان قرية سنغسار عن 25 اسرة، وهي واقعة في واد عريض على بعد 20 ميلا غرب قندهار، وتحيط به الكروم وحقول القمح. وهي منطقة وافرة الخضرة في الربيع ولكنها قاحلة خلال فصل الشتاء الأفغاني الجاف.
وقد ولد الملا عمر حوالي عام 1959 لأسرة فقيرة بالقرب من قندهار، العاصمة الأفغانية القديمة، حيث تلقى تعليمه وتدريبه الديني، وانتقل الى سنغسار خلال حرب العصابات ضد الاتحاد السوفياتي في الثمانينات.
وقد فقد عمر في هذه القرية احدى عينيه بعد اصابتها بشظية قنبلة روسية وهو جالس في الجامع المبني من الطين ، وعثر ايضا على زوجته الثانية غولجانا. وكانا يعيشان في منزل كبير يقع على بعد عدة مئات من الامتار من المدرسة. ولكنه يعتبر كبيرا بمقاييس سكان القرية.
ويتذكر سكان القرية الملا عمر كطالب نجيب. وعندما كان يفقد اعصابه، كما كان يحدث احيانا، فقد كان السبب يعود الى الموسيقى. ففي سنغسار، كان يدين الموسيقى باعتبارها محرمة. وقد حرمت حركة طالبان الموسيقى بعد استيلائها على السلطة.
وقال علي أحمد وهو صبي في الثانية عشرة من عمره كان يتحدث خلال اصطحابه لمجموعة من الزوار لبقايا منزل الملا عمر الذي تهدم سقفه "عندما كان ملا كنا نحبه. ولكن بعد ما سيطر على البلاد، لم نعد نحبه".
ولدى سؤال سكان سنغسار عن الاسباب، ذكروا نفس الاسباب التي تردد في كل مكان. فقد ذكر نايب (35 سنة): "لم يسمح لنا بالاستماع الى الموسيقى، ولا مشاهدة التلفزيون. والكل يحب سماع الموسيقى".
واشتكى سكان القرية من ان الاصوليين، في سعيهم لتقليد دولة اسلامية من العصور الوسطى، اغلقوا كل المدارس في ما عدا المدرسة الدينية. وذكر طفل في الحادية عشرة من عمره اسمه نعمة الله "حين ينشئ الرئيس الجديد المدارس نريد التعلم".
اما في سنغسار، فهناك سبب اضافي وهو غروره وتعاليه. واوضح الملا رضا الدين "لم يسمح لنا بالاقتراب منه ولا يجلس او يتحدث معنا". وقال محمد زمان وهو مزارع "لم يكن رئيسنا. لم يكن شخصا جيدا".
ويقول الناس هنا انهم لا يعرفون شيئا عن المرحلة التي دفعته الى العمل السياسي ـ انقاذه لفتاتين من زعيم ميليشيا محلي اختطفهما واغتصبهما. وفي الفلكلور الأفغاني تعتبر هذه الحادثة دليلا على ان هدف ميليشيا طالبان هو فرض النظام والقانون على قادة الحرب الذين حكموا البلاد في اوائل التسعينات، في وقت كان القليل من الأفغان يشعرون فيه بالأمن.
وبالرغم من انه احتفظ بصورة الرجل المتقشف، فإنه شيد مجمعا واسعا في قندهار، في سفح اكثر جبال المدينة شهرة. وقد تحولت بعض جوانب المجمع الى ركام إثر الغارات الأميركية. ويقول السكان ان عمر تجنب الموت بعدما امضى ليلة في مستشفى واخرى في قرية قريبة. الا ان اللوحات الحائطية واجهزة التكييف للمسكن الرئيسي لا تزال قائمة. وفي الاسطبلات حيث كانت توجد عشرون بقرة، وضعت مراوح كهربائية ايضا.
وفي مسجد عمر المجاور ـ غير مسجد الملا عمر الذي لا يزال تحت التشييد في وسط المدينة، في موقع كان من المفروض ان يكون ملعبا لكرة القدم ـ تظهر منارات واضواء كهربائية ملونة وميكروفونات موضوعة في اطر من المرايا. وهناك كان عمر يطرح افكاره بعد صلاة الجمعة، وهي عادة كان يتّبعها في سنغسار.
ويصعب علي الناس في سنغسار تخيل حياته في قندهار. ويقول نايب "نعتبره فقيرا للغاية".
ولكنه لم يكن فقيرا. فقد ذكر كبار المسؤولين في طالبان انه عندما هرب من قندهار، تمكن من اخذ بعض الثروات معه. فقد وضع اكياسا من الدولارات في سيارته من طراز لاند كروزر. ثم، لكي يتجنب الاستطلاع الجوي، غادر المدينة على ظهر دراجة بخارية.
* خدمة "واشنطن بوست" ـ خاص بـ "الشرق الأوسط"