قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
هندي دامع العين على متن الرحلة الاخيرة
نيودلهي، السعودية -&مع انطلاق&الباص الاخير الذي يربط نيودلهي بمدينة لاهور الباكستانية يوم الجمعة في اخر رحلة بين الهند وباكستان، وامام حدة التوترات بين الجارين النووين في الايام الاخيرة،
عبرت منظمة المؤتمر الاسلامي عن "قلقها الشديد" ازاء التصعيد الاخير بين البلدين ودعتهما الى "ضبط النفس".
وقال الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي عبد الواحد بلقزيز في بيان صدر الجمعة عن مقر المنظمة في جدة (غرب السعودية) انه "يتابع بقلق شديد التوتر الذي يسود العلاقات الباكستانية الهندية والتيخذت في الاونة الاخيرة تنحو منحى يثير الانشغال".
&وناشد الطرفين "ضبط النفس والتحلي بالحكمة وضرورة اللجوء الى الحوار الدبلوماسي الهادىء لحل المشاكل العالقة بين البلدين حلا سلميا".
واضاف بلقزيز "انه آن الاوان لمعالجة هذه المشاكل عن طريق مقاربة جديدة تتمثل في محاولة الوصول الى جذورها توطئة لايجاد حل نهائي لها بما يتفق مع مبادىء القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة".
وذكر "ان اللجوء الى النزاعات المسلحة واستعمال القوة لن يؤدي الى حل المشاكل، وانما يعمق اسباب العداء والكره بين الجانبين، ويؤدي الى مآسي انسانية واقتصادية واجتماعية فادحة تعود بالضرر والشرور على سكان البلدين والعالم باسره خصوصا اذا ما عرفنا ان كلا البلدين يمتلك القوة النووية ووسائل ايصالها الى الخصم".
كما عبر الامين العام عن "ثقته في حكمة المسؤولين في البلدين في تجنب ما لا تحمد عقباه وعن امله في بدء حوار بناء بينهما لتدارك الموقف والوصول الى الحلول المناسبة".
وقد اثار الجوم الانتحاري في 13 كانون الاول/ديسمبر على البرلمان الفدرالي الهندي احتداما في التوتر بين البلدين الجارين اللذين يمتلكان السلاح النووي خصوصا وان نيودلهي تتهم الاستخبارات الباكستانية بالتورط في الاعتداء الذي اسفر عن مقتل 14 شخصا بينهم منفذوه الخمسة.
وهددت الهند بالرد وطالبت اسلام اباد بوقف نشاط منظمتي "عسكر الطيبة" و"جيش محمد" اللتين اتهمتهما بتنفيذ الاعتداء، وباعتقال زعمائهما.
&
اخر قطار هندي الى باكستان يغادر نيودلهي منذرا بانقطاع تام في العلاقات
(أ.ب)
وانطلق الباص الذي يربط نيودلهي بمدينة لاهور الباكستانية يوم الجمعة في اخر رحلة. وقد غادر الباص محطة امبدكار ستاديوم في العاصمة الهندية عند الساعة 6.25بالتوقيت المحلي (00.55
ت غ) وعلى متنه 55 راكبا بينهم هندي واحد. وكانت الهند اعلنت الاسبوع الماضي انهاء الاتصالات عبر سكك الحديد والباصات مع باكستان اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير.
&ويرمي التدبير الى الضغط على اسلام اباد من اجل قمع انشطة الجماعات الاسلامية التي تتهمها نيودلهي بتدبير الهجوم على البرلمان الهندي في 13 كانون الاول/ديسمبر. وقال مسؤول من شركة النقل في نيودلهي "انه الباص الهندي الاخير الى لاهور" مضيفا "سيعود مساء غد (السبت) الى نيودلهي.
&وبعد ذلك لن يعود هناك حافلات" متوجهة الى لاهور.
ومن سخرية القدر ان مصلحة النقل بالباصات كان قد دشنها رئيس الوزراء الهندي اتال بيهاري فاجباي اثناء قمة عقدت في لاهور في شباط/فبراير 1999 مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف.
وتستغرق الرحلة التي تجرى بمعدل اربع مرات اسبوعيا، اثنتي عشرة ساعة وتكلف 890 روبية (18.5دولار).