قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

للمرة الألف: باسم من يتحدث شمعون بيريز؟ يفترض انه وزير خارجية اسرائيل، فإذا أدلي برأي لا بد أن يكون رأياً حكومياً وليس شخصياً. والفلسطينيون غير معنيين بتمايزه عن رئيسه ارييل شارون، أو بخلافاتهما الشخصية والسياسية. لم يستطع بيريز أن يبقي دائماً بين الصقور، ولا استطاع ان يحافظ علي موقع بين الحمائم. حتي ان تقلباته جعلت منه محاوراً بلا معني ولا صدقية، فكلما أبدي عقلانية كذّبه جنون شارون، وكلما انحاز الي التطرف وجد نفسه قاصراً عن ادراك أقصي التطرف حتي عند بنيامين بن اليعيزر محازبه المرشح لتزعم حزب العمل.
آخر فذلكات بيريز جاءت خلال وجوده، أمس، في العاصمة الاوكرانية كييف. قال انه يعتقد ان أكثرية الفلسطينيين تعي أنهم عاجزون عن تدمير اسرائيل ، مستنتجاً: يجب أن نتفاوض . انه يتكلم في الخارج، ويظن ان من يسمعونه لا يعرفون ما الذي يحصل، لكنه يعتمد علي لامبالاتهم. ومثل هذا الكلام الملتبس لا يفيد إلا في اضفاء مسحة اعتدال علي بيريز، اذ انه يتحدث كما لو كان خارج السلطة وليست له أي مسؤولية فيها، لذا فهو يضع نفسه بين الطرفين. والحاصل انه يخاطب الفلسطينيين بما لا يجرؤ علي أن يخاطب به رئيسه.
لا شك أن شارون يعرف مثل بيريز، بل أكثر منه، ان الفلسطينيين عاجزون عن تدمير اسرائيل . لكن لوازم البروباغندا وأكاذيبها تستدعي الترديد يومياً ان وجود اسرائيل في خطر، وأن اطفال الانتفاضة سيدمرون اسرائيل بالحجارة وليس بقذائف الهاون. وإذا كان الفلسطينيون مدركين انهم يخوضون انتفاضة من أجل اجلاء الاسرائيليين عن أرضهم، وليس من أجل تدمير اسرائيل أو رميها في البحر، فلا داعي لتذكيرهم بما يعرفون.
الأمر الآخر في حذلقات بيريز نجده في الدعوة الي التفاوض. صحيح ان بيريز كان مؤيداً علي الدوام لمواصلة التفاوض، إلا أن موقف شارون وعصابته كان مخالفاً وكان هو الغالب: لا تفاوض إلا بعد وقف اطلاق النار، ولا وقف للنار إلا بعد اغتيال جميع الناشطين الفلسطينيين وتدمير كل مقرات السلطة الفلسطينية وتجريد الشعب الفلسطيني من أي وسيلة لمقاومة الاحتلال، ومن ثم يمكن فرض أي تسوية عليه لإبقاء الأراضي الفلسطينية تحت السيادة الاسرائيلية الفعلية. وعملياً، لم يستطع بيريز أن يغيّر ولو تفصيلاً واحداً في خطط شارون، بل غالباً ما استخدم رئيس الوزراء حمائمية وزير خارجيته كتغطية للتصعيد المبرمج.
وهكذا لم يعد هناك شك في أن أي تحرك لبيريز، بما في ذلك مفاوضاته الجانبية مع أحمد قريع، هو خدعة مموهة، بدليل أن شارون يستخدمها من دون أن تكلفه شيئاً، ويمكنه أن يرميها في سلة القمامة في أي لحظة. وإذا كانت مذكرة بيريز - قريع صحيحة، كما نشرتها يديعوت احرونوت ، فإنها تعيد صياغة أفكار شارون ومنهجه. ولكي تكون مقبولة ومعقولة وجب تزيينها - أي تمويهها - باستعداد اسرائيلي للاعتراف بالدولة الفلسطينية التي لا تنفك تدمر أسسها وبنيتها، وباستعداد اسرائيلي أيضاً لدخول مفاوضات علي الوضع النهائي. وجُعل كل ذلك رهن تطبيق شروط وقف النار (وفقاً لخطة تينيت وتوصيات لجنة ميتشل)، لكن شارون يراهن علي هذه الشروط التي لن يرضي أبداً علي كيفية تلبيتها من الجانب الفلسطيني. ولا يمكن الاعتماد علي الرعاية الأميركية المقترحة في المذكرة لتحسم الخلافات واعطاء اشارة العد العكسي لفترة الـ 8 أسابيع التي يفترض ان يأتي بعدها الاعتراف الاسرائيلي بالدولة الفلسطينية.
الأكيد ان شارون يستخدم بيريز لانتاج ورقة تعفيه من توقع أفكار اميركية قد تحرجه مع ادارة جورج بوش التي ساندته أكثر مما كان يتصور. وفي الوقت تصلح ورقة بيريز - قريع لمساعدة واشنطن التي لا تبدو راغبة أو حتي قادرة علي طرح مبادرة خلاّقة لاستئناف المفاوضات. والأهم ان هذه الورقة توحي بأن طرفيها يعترفان بأن الاتفاقات السابقة بينهما باتت بلا قيمة، ومعها أيضاً محصلة المفاوضات السابقة. وبذلك يكرس شارون انتصاره العسكري بانتصار سياسي.(الحياة اللندنية)