قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو- وضعت قوات الفضاء الروسية 32 قمرا اصطناعيا مدنيا وعسكريا في المدار خلال سنة 2001 منجزة بذلك للمرة الاولى منذ خمس سنوات برنامجها "بنسبة نجاح بلغت 100 بالمئة"، بحسب ما افاد اليوم الجمعة قسم الاعلام في هذه القوات. واكد الناطق باسم القوات ردا على اسئلة& "لم يكن هناك اي اخفاق" في عمليات اطلاق الاقمار التي بلغ عددها 23 عملية. من جهة اخرى نفذت قوات الفضاء بنجاح اربع عمليات اطلاق لصواريخ بالستية. ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن الجنرال اناتولي برمينوف قائد قوات الفضاء ان روسيا تعتزم سنة 2002 "تحسين قدراتها القتالية".
&وقوات الفضاء مكلفة في الجيش الروسي اطلاق صواريخ استطلاع الامر الذي لا يمنعها من القيام بعمليات اطلاق تجارية. واعلن الروس الخميس انهم بصدد الانتهاء من تصنيع صاروخ "انغارا" الذي سيستخدم لاطلاق اقمار اصطناعية لاغراض عسكرية. ومن المقرر ان تجري اول عملية اطلاق له سنة 2003. وقد حظرت كازاخستان حيث توجد محطة "بايكونور" الفضائية المؤجرة للروس، عمليات اطلاق الصواريخ لعدة اشهر وذلك اثر وقوع حادثي اطلاق في تموز/يوليو وتشرين الاول/اكتوبر 1999. واتهمت هذه الجمهورية السوفياتية السابقة روسيا بالتسبب في اضرار بيئية ترابها ولم ترفع الحظر الا في شباط/فبراير 2000.