قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انقره&- دان رئيس الوزراء التركي بولنت اجاويد الاتحاد الاوروبي بشدة السبت لانه لم يشمل في لائحته الخاصة بالمنظمات التي يعتبرها ارهابية الانفصاليين الاكراد في حزب العمال الكردستاني ومجموعة سرية من اقصى اليسار هي جبهة تحرير الشعب الثورية معتبرا ان الامر "لا يغتفر".
وقال للصحافيين "انه امر لا يعقل. لا شك لدى احد في ان حزب العمال الكردستاني وجبهة تحرير الشعب الثورية منظمتان ارهابيتان". وصرح اجاويد انه لا "يفهم" كيف لم تدرج هاتين المنظمتين في اللائحة التي نشرها الاتحاد الاوروبي امس الجمعة والتي تشمل ايضا اسماء اشخاص محددين. وتاتي تلك اللائحة في اطار مجموعة من القرارات الرامية الى تعزيز التحرك الاوروبي لمكافحة الارهاب بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. واضاف اجاويد "قيل لنا ان الحزبين سيدرجان في لائحة ثانية ولكن عدم ادراجهما اصلا في اللائحة الاولى امر لا يغتفر".
&ونشرت اللائحة في الجريدة الرسمية للمجموعات الاوروبية وتشمل 30 اسما لاشخاص بينهم 21 من "ناشطي منظمة ايتا" و13 "مجموعة وكيانا" اوروبيا وشرق اوسطي. وامضى حزب العمال الكردستاني 15 عاما من النضال المسلح ضد الدولة التركية في سبيل انشاء دولة كردية مستقلة في جنوب شرق الاناضول ذي الغالبية الكردية.
وتخلت المنظمة عن صراعها المسلح في ايلول/سبتمبر 1999 بدعوة من زعيمها عبد الله اوجلان الذي حكم عليه القضاء التركي بالاعدام. اما جبهة تحرير الشعب الثورية فتقف وراء هجمات عديدة ضد مسؤولين اتراك اوقعت عشرات القتلى في التسعينات بينهم جنرالان سابقان ووزير سابق. وتعتبر المنظمة العقل المدبر لحركة الاضراب عن الطعام التي ينفذها سجناء واقرباؤهم في تركيا وادت الى وفاة العشرات منهم منذ تشرين/اكتوبر 2000.