قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
إيلاف- ضحى خالد: قال حمد الراشدي وزير الإعلام في سلطنة عمان أنه من المقرر أن يوافق قادة دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الاحد برئاسة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان علي تبني استراتيجية إعلامية خليجية جديدة تستهدف تحسين صورة العرب والإسلام في الولايات المتحدة واوروبا بعدما تعرضت لانتكاسة قوية في أعقاب أحداث 11 اييلول/ سبتمبر الإرهابية بأميركا.
وأضاف الوزير العماني إن هذه الاستراتيجية لن تكون مقصورة علي تحسين صورة مواطني دول الخليج الست، إنما ستمتد لتشمل كل الجنسيات العربية والإسلامية.
وقال الراشدي في أثناء لقائه بالوفد الصحفي المصري المشارك في أعمال قمة مجلس التعاون الخليجي الثانية والعشرين المنعقدة في مسقط. أن الاستراتيجية الإعلامية الخليجية تستهدف الاستفادة من الجالية العربية المنتشرة في الولايات المتحدة ودول أوروبا، مؤكدا أن صورة الإسلام لم تكن سيئة في بريطانيا والولايات المتحدة بدليل السماح بارتداء الحجاب والذهاب به للعمل أو المدارس أو للصلاة، لكن أحداث سبتمبر فرضت واقعا جديدا علينا أن نتعامل معه بايجابية ونتحرك لازالته بدلا من البكاء علي اللبن المسكوب وهي سياسة لم تعد تجدي في عالم الغد.
.. أضاف أن سياسة ترك الساحة خالية للوبي اليهودي ومؤتمر الايباك كي يشكلان عقلية صناع القرار في الكونغرس الأميركي وغيره من المؤسسات والميديا، هي سياسة خاطئة وينبغي أن تتوقف.
وأوضح اننا يجب أن نجيد فن مخاطبة الآخر وتصحيح معلوماته الخاطئة عن الدين الإسلامي وعن المواطنين الأميركيين من أصل عربي أو الطلاب العرب الذين يدرسون في جامعات الغرب وبدأوا يواجهون متاعب هم في غني عنها.
.. اضاف أن الذين يطالبون باعادة الأموال العربية المستثمرة في أمريكا إلي أوطانها لا يرون الصورة مكتملة، فنحن للأسف في العالم العربي لا نحسن إدارة الأموال. ثم إن المؤسسات المالية العالمية لن تسمح بسحب مليارات منها فجأة لتنهار. موضحا أن هذه الأموال مستثمرة في نواح متعددة وشركات متعددة الجنسية. وليست مودعة كنقد سائل في البنوك.
نوه الراشدي إلي أنه من الأفضل استغلال هذه الأموال في اعداد برامج حوارية واخبارية جيدة تقدم في نفس القنوات التي يشاهدها المواطن الأميركي وهي قنوات الكابل.
وقال الوزير العماني أيضاً، إنه لا يحبذ فكرة انشاء قناة فضائية خاصة باللغة الانجليزية لشرح حقيقة الأوضاع للأمريكيين ذلك لأن التجربة أثبتت أن الأمريكيين لا يشاهدون أي قناة بنظام الساتلايت أو "فضائية" وانما يشاهدون قنوات الكابل وهي مزدحمة بالكامل حاليا لذا لابد من استخدامها من خلال التأجير لنقل ما نريده من أفكار ورؤي للأميركيين.
أشار إلي أن بعض الكتاب العرب يؤكدون أن العراق سيتعرض لضربة قاصمة قريبا من الولايات المتحدة. وقد يكون هذا صحيحا. وقد لا يكون.. لكن القوة العظمي عندما تريد شيئا فإنها لن تعلمنا به وستفاجئنا بالتنفيذ كما حدث مع ليبيا عام 1986 عندما لم يعرف حلفاء واشنطن بالعملية. رغم ان الطائرات قامت من علي أراض أوروبية.
أكد أن العراق يستطيع مساعدة العرب ومساعدة نفسه بالسماح بعودة المفتشين مرة أخرى وتنفيذ قرارات المجتمع الدولي.
واختتم الوزير العماني حديثه قائلاً، أن مجلس التعاون الخليجي مهتم جدا في الفترة الراهنة بانهاء كل الملفات الاقتصادية ودراستها علي مهل وترو مؤكداً أن المجلس لا يحبذ الإعلان عن أي اتفاقية أو مشروع إلا إذا كان قابلا للتنفيذ وواقعياً، أما الأماني العريضة والأحلام فمكانها ليس في اجتماعات القمة رفيعة المستوى.