قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
طهران- دعا مرشد الجمهورية الاسلامية علي خامئني الاحد البرلمان الايراني الذي يسيطر عليه الاصلاحيون والقضاء المحافظ الى "الاحترام" المتبادل بيد انه رفض التدخل لمنع الملاحقات القضائية ضد نواب عديدين.
وقال خامئني في رسالة قرأت خلال جلسة برلمانية ردا على رسالة نائب رئيس البرلمان محمد رضا خاتمي "ان احترام المجلس (البرلمان) القضاء والقضاء المجلس امر لا بد منه".
&وكان رئيس البرلمان وهو شقيق الرئيس الايراني محمد خاتمي طلب من خامئني "وقف الملاحقات" ضد النواب وضمنيا باطلاق سراح حسين لقمانيان المعتقل مؤخرا لانتقاده القضاء. وقال خامئني في رسالته "على مسؤولي القضاء والبرلمان (..) الامتثال للقانون وتفادي المشاحنات التي لا طائل من ورائها".
&واضاف "في حال (لقمانيان) كما في الحالات المشابهة ليس هناك اي ثغرة قانونية. كل شيء مسطر في الدستور".
وتابع مرشد الجمهورية "ان الخلافات الصاخبة التي تستقطب الرأي العام في امتنا العزيزة التي تتوجه الى قادتها لحل قضاياها هي مخالفة للمصلحة الوطنية". واضاف " ان من حق النواب المراقبة وتوجيه الانذارات والنقد ضمن صلاحياتهم.
&ولذلك فان فلا احد يحق له اتهامهم". ويلاحق القضاء الايراني اكثر من 60 نائبا بسبب كتاباتهم وخطبهم في المجلس او لمشاركتهم في تجمعات سياسية.
وايدت محكمة الاستئناف في طهران ادانة ثلاثة منهم باحكام بالسجن غير ان لقمانيان وحده اودع السجن.
ومن ابرز نقاط الخلاف بين النواب ومسؤولي القضاء مسالة الحصانة التي يرى النواب ان من حقهم التمتع بها.
وكان اية الله محمد يزدي رئيس القضاء السابق ورجل الدين المحافظ النافذ اكد الجمعة ان البرلمانيين لا يتمتعون باي حصانة.