قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
فشلت الأسهم القيادية في بورصة لندن للأوراق المالية في الحفاظ على الاتجاه الصعودي الذي شهدته عند بداية التعاملات الاثنين لتراجع اسهم مصارف رئيسية مثل سهم باركليز بفعل تجدد المخاوف بشأن الأزمة الاقتصادية في الأرجنتين.
وفي الساعة 08:46 بتوقيت غرينتش انخفض مؤشر فاينانشال تايمز المكون من اسهم 100 مؤسسة بريطانية كبرى 22.6 نقطة اي بنسبة 0.4 في المائة إلى 5219.8 نقطة.
وفي بداية المعاملات ارتفع المؤشر استمرارا لاتجاه الصعود الذي شهده الأسبوع الماضي اذ صعد إلى 5258 نقطة. لكن الإقبال على الشراء لم يستمر وسرعان ما غير المؤشر اتجاهه نحو الهبوط.
وستغلق بورصة لندن الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش بمناسبة نهاية العام كما ان معظم البورصات الأوروبية مغلقة طوال يوم الاثنين.
وقال متعاملون ان القلق انتاب المستثمرين بسبب ازدياد التوتر بين الهند وباكستان الذي أدى إلى أكبر حشد عسكري على حدود البلدين منذ ما يقرب من 15 عاما.
وانخفضت اسهم البنوك بعد استقالة الرئيس الأرجنتيني المؤقت ادولفو رودريجيز سا الأحد بعد ان أمضى أسبوعا فقط في السلطة. واثارت استقالته مخاوف من انتشار الأزمة إلى دول أخرى.
وهبط سهم بنك باركليز واحدا في المائة وسهم مجموعة اتش.اس.بي.سي المصرفية 1.3 في المائة وبنك لويدز 1.3 في المائة.