قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
ايلاف- من غراميات الاب غير الثابتة، الى غراميات الابنة في علاقة ثابتة، تداولت مجلة "اولا" الاسبانية مرارا في التحول الذي طرأ على شيلسي بيل كلينتون وكيف نضجت الأميركية الصغيرة متابعة اخبار الشابة أولا بأول بدءا بانتقالها الى الجامعة، نجاتها من اعتداءات 11 ايلول (سبتمبر) مرورا باسبوع موضة ميلانو وحضورها المتألق في عرض دوناتيلا فيرساتشي وانتهاء بسفرها وايان في رحلة عشاق الى البندقية.
واليوم،&ها هي مجلة "فانيتي فير"الواسعة الانتشار تختار شلسي بيل كلينتون "جاكلين كينيدي الصغيرة الجديدة" و"رمزا للاثارة" في تقرير نقلت فيه التغييرات التي طرأت على "الابنة الاولى" السابقة وتحولها من طالبة بائسة في جامعة اوكسفورد البريطانية الى شابة شهيرة تلاحق لحياتها العاطفية العلنية.
مع ايان في اسبوع الموضة بميلانو
ففي عدد حزيران (يونيو) المقبل من المجلة تسليط ضوء على كيفية تحول ابنة الرئيس السابق لاميركا من فتاة مستوحدة في&الجامعة&الخريف الماضي الى عاشقة ومحط اعجاب الكثيرين. وعادت المجلة لتذكر بظهور شلسي في عروض باريس وميلانو لعرض الازياء والعرض الاول لفيلم سينمائي في لندن حيث عمدت ابنة الـ22 عاما الى تقبيل صديقها ايان كلاوس علنا ، أميركي يدرس بدوره في جامعة اكسفورد. الشابة التي عبرت في
اكتوبر (الماضي)، وبعد اسبوعين فقط على بدء عامها الدراسي، عن استيائها مما لاقته&فور دخولها الجامعة من مشاعر معادية للاميركيين، رفضت اليوم، تماما&كما فعل والداها، &الادلاء بتصريح او بحديث صحفي الى المجلة، مع انها&وافقت على التصوير للمقال الذي حمل عنوان "شيلسي في دوامة اوكسفورد".