قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة -مروة عبد الرحيم: اكد ممثل الاتحاد الاوروبي لدى القاهرة ان الاتحاد ومصر يريدان توسيع تعاونهما، وخصوصا في المجالات الاقتصادية، دون انتظار دخول اتفاق الشراكة الموقع بينهما حيز التنفيذ خصوصا وان المصادقة عليه قد تستغرق سنوات عدة.&وقال ايان بواغ& نهاية الاسبوع الفائت "لقد اجرينا محادثات (مصر والاتحاد) بشان التطبيق المسبق لبعض البنود في اتفاق الشراكة والتي ليست بحاجة الى المصادقة".
&واضاف بواغ البريطاني الجنسية ان "احد اهدافنا هو محاولة تكثيف علاقاتنا قبل بدء العمل رسميا في الاتفاق".&واوضح ان "التعاون الاقتصادي لا يحتاج الى اتفاق رسمي بين الطرفين" مشيرا في هذا الصدد الى توقيع برنامج تعزيز التجارة في بروكسل اثناء زيارة رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد اواخر تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
&ويهدف البرنامج البالغة قيمته 20 مليون يورو ومدته 54 شهرا الى مساعدة مصر على تحرير تجارتها.&كما اشار بواغ الى برنامج "ميدا-1" (1995-1999) الذي منح مصر مساعدات مالية بقيمة 615 مليون يورو لتمويل اربعة مشاريع كبيرة في قطاعات التربية والصحة والتنمية الاجتماعية والتحديث الصناعي الذي خصص له مبلغ 250 مليون يورو.
&وبدات مصر منذ مطلع التسعينات برنامجا للخصخصة والقيام باصلاحات في المؤسسات الحكومية، وهي شروط لا بد منها من اجل زيادة حجم الصادرات، حسبما افاد الخبراء.
&وافاد تقرير للاتحاد الاوروبي ان مشاريع زراعية والخصخصة واصلاح المؤسسات العامة والقطاع المصرفي وتنمية القطاع الخاص والبرامج الاجتماعية باتت قيد التنفيذ.
&وقال بواغ "قد نقوم بتمويل مشروع للترويج للمجتمع المدني يتضمن مساعدة لمنظمات غير حكومية بهدف تقويتها وتسهيل عملها".&واضاف ان من الصعب التوقع بموعد دخول اتفاق الشراكة الذي وقع في حزيران/يونيو 2001 حيز التنفيذ رغم المصادقة عليه من جانب البرلمان الاوروبي والبرلمان السويدي، مشيرا الى ان مصادقة الاتفاق مع الاردن استغرقت اربع سنوات.
&ويندرج الاتفاق في اطار الشراكة الاوروبية-المتوسطية التي تحددت العام 1995 بين الاتحاد الاوروبي و12 دولة تقع على حوض البحر الابيض المتوسط.&وتتضمن اتفاقيات الشراكة الاوروبية مع الدول المتوسطية جانبا اقتصاديا وماليا يهدف الى اقامة منطقة تبادل حر بحلول العام 2010 وجانبا سياسيا واضافة الى جوانب اجتماعية وثقافية وبشرية.
&والاتحاد الاوروبي هو الشريك التجاري الاول لمصر التي تصدر الى اوروبا منتجات نفطية والفواكه والخضار والقطن والانسجة.&واوضح بواغ ان الاتحاد الاوروبي يصدر الى مصر منتجات مختلفة الانواع وخصوصا "الصناعية منها وشبه الجاهزة".&وقد بلغ حجم التبادلات التجارية بين مصر ودول الاتحاد حوالى عشرة مليار يورو عام 2001، وفقا لتقرير الاتحاد.