أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الأحد ان عناصر من تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن ما زالوا ناشطين في اليمن حيث يشكلون تهديدا خطيرا سواء لهذا البلد او للبريطانيين المقيمين فيه.
&واوردت الاسبوعية "صنداي تلغراف" ان جنودا بريطانيين من القوات الجوية الخاصة يشاركون حاليا في البحث عن بن لادن في اليمن.
&وترفض وزارة الدفاع من حيث المبدأ كشف اي معلومات حول قواتها الخاصة المنتشرة في العالم.
&وقال وزير الخارجية لشبكة "سكاي نيوز" التلفزيونية ان "عناصر ناشطين من القاعدة ومنظمات ارهابية دولية اخرى موجودون داخل اليمن، وهذا يمثل تهديدا وتحديا بالغي الخطورة سواء للسلطات المحلية او للمجموعة الدولية".
&وافاد سترو انه يجهل ما اذا كان اسامة بن لادن موجودا في اليمن.
&وقال ردا على سؤال "لو كنت اعرف اين هو بن لادن، لكانت مختلف الوكالات الدولية (التي تطارده) ادركت بشكل افضل كيفية القبض عليه".
&ودعت وزارة الخارجية الجمعة البريطانيين المقيمين حاليا في اليمن الى مغادرة هذا البلد نظرا للتهديدات الارهابية "المتزايدة" ضد المصالح الغربية. كما دعت الى الامتناع عن التوجه الى هذا البلد.
&واوضح سترو "ننصح البريطانيين بعدم الذهاب الى اليمن، بناء على معلومات نقلتها اجهزتنا للاستخبارت".
&وبثت قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية قبل ايام تسجيلا صوتيا نسب الى بن لادن، هدد فيه عددا من حلفاء الولايات المتحدة (ومن بينهم بريطانيا، اقرب الحلفاء للاميركيين) بتنفيذ اعتداءات جديدة تستهدفها. كما اشاد بن لادن في التسجيل بالهجوم على ناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ في 6 تشرين الاول/اكتوبر قبالة السواحل اليمنية.