لندن -ايلاف: ابلغت مصادر اوروبية في مقر الاتحاد الاوروبي "إيلاف" اليوم ان محادثات تجري على قدم وساق في اروقة الاتحاد لشمول 10 من الدول الاوروبية التي كانت سابقا تنضوي تحت لواء الماركسية السابقة لعضوية الاتحاد الاوروبي في غضون سنتين.
وابلغت المصادر التي كانت تتحدث من مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل "إيلاف" بالقول ان محادثات حثيثة تجري الآن لشمول عشر من دول الكتلة السوفياتية السابقة في عضوية الاتحاد الأوروبي مع مطلع العام 2004.
ومن الدول المعنية في القرار المستقبلي كل من: بولندا وهنغاريا وسلوفينيا وسلوفاكيا ولاتفيا وجمهورية التشيك ولتوانيا واستونيا اضافة الى كل من قبرص ومالطا اللتان لم تكونا في الكتلة الاشتراكية السوفياتية السابقة.
والى اللحظة لم يتقرر مصير انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي حيث هي تحاول ذلك منذ سنسن طويلة، ولكن حكومتها الجديدة المنتخبة ديموقراطيا بزعامة رجب طيب اردوغان يحاول الانضمام الى الاتحاد الاوروبي في أي شكل.
واردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية (ميول اسلامية معتدلة) يجول الدول الاوروبية راهنا لتحقيق هدف انضمام اوروبا الى الركب الاوروبي الاتحادي.
لكن المفوض الاوروبي العام للشؤون الدستورية فاليري جيسكار ديستانغ الرئيس الفرنسي الأسبق يرفض في أي حال عضوية تركيا للاتحاد الاوروبي معللا ذلك بالقول ان عاصمتها لا تقع في الخريطة الاوروبية وان انضمام تركيا في الحال الجغرافي والديموغرافي الراهن الى الاتحاد الاوروبي سيكون كارثة محققة ضد اوروبا.
وعلى الرغم من ذلك فان مراقبين يتوقعون انه في اجتماع الاسبوع المقبل في بروكسل لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي سيتم "الاعلان عن انفجار كوني جديد، لحال التوحد الاوروبي بين الشرق والغرب".