قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك (الامم المتحدة)- ناقش مجلس الامن الدولي اليوم الثلاثاء خلال جلسة مغلقة مسألة برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي وضع في 1996 لتخفيف وطأة العقوبات المفروضة على العراق عن الشعب العراقي غداة غزو القوات العراقية للكويت في 1990.
وسيتخذ المجلس قرارا بشأن تمديد البرنامج الذي تنتهي مرحلته الحالية الاثنين المقبل.&وطلب الامين العام للامم المتحدة كوفي انان من المجلس ان يتذكر "الوضع الانساني المأساوي للشعب العراقي" في حين يتركز الاهتمام على استئناف عمليات التفتي.
واكد انان في التقرير انه في حال سمح برنامج "النفط مقابل الغذاء" في ادخال تحسينات خصوصا في مجالي التغذية والصحة "ما زال هناك الكثير من العمل نقوم به".&واستمرار هذا البرنامج مهدد بازمة مالية بسبب تراجع صادرات النفط العراقية من مليوني برميل يوميا في العام 2000 الى اقل من مليون برميل في الاشهر الاخيرة.
ويعود هذا التراجع اساسا بحسب مسؤولين في البرنامج الى آلية تحديد الاسعار التي تفرضها الامم المتحدة والشكوك حول تأمين كميات من النفط بانتظام بسبب تهديدات التدخل العسكري الاميركي.