طهران- هدد شقيق الرئيس الايراني ورئيس حزب المشاركة الاصلاحي محمد رضا خاتمي اليوم الثلاثاء بالمطالبة باجراء استفتاء اذا تم رفض مشروعي قانونين يحدان من سيطرة المحافظين على السلطة.
وقال خاتمي، الامين العام لحزب جبهة المشاركة الايرانية الاسلامية الذي اوردت تصريحه وكالة الانباء الطلابية، "اذا رفض مجلس صيانة الدستور، بقرار سياسي، مشروعي القانونين، فان مجلس تشخيص مصلحة النظام سيرفضهما هو الاخر. وبالتالي اذا رفضهما مجلس صيانة الدستور، فاننا سنقترح تنظيم استفتاء".&ومجلس صيانة الدستور ومجلس تشخيص مصلحة النظام هما هيئتا التحكيم السياسيتين في ايران.
ويهدف مشروع القانون الاول الذي قدمه الرئيس خاتمي الى اصلاح القانون الانتخابي بغية منع مجلس صيانة الدستور الذي يسيطر عليه المحافظون، من رفض العديد من ترشيحات الاصلاحيين الى الانتخابات التشريعية في العام 2004 والرئاسية في العام 2005.&اما الثاني فيعطي الرئيس امكانية التدخل مباشرة في احكام القضاء، المعقل الاخر للمحافظين.
وقد تمت الموافقة للتو على القانونين من قبل مجلس الشورى (البرلمان) الذي يسيطر عليه لاصلاحيون.&الا ان كل قانون يحصل على موافقة البرلمان ينبغي ان يحظى ايضا بموافقة مجلس صيانة الدستور المكلف التحقق من توافق نصوصه مع الدستور والشريعة. وفي حال تكرار عدم الاتفاق، يعود لمجلس تشحيص مصلحة النظام حسم الامر بصفته المرجع الاخير. ويسيطر المحافظون على هذا المجلس ايضا.
وفي الاشهر الاخيرة، تسبب طرح مشروعي القانونين باثارة موجة كبيرة من التوتر السياسي.&وبامكان مجلس الشورى ان يقترح تنظيم استفتاء اذا ما حظي هذا الاقتراح بموافقة ثلثي اعضائه. لكن قراره يحتاج بالتالي لموافقة المرشد الاعلى للجمهورية اية الله علي خامنئي.