فرانكفورت (المانيا) -&تقوم شركة المانية جديدة تدعى "اكستريموس" منذ الاول من تشرين الثاني(نوفمبر) بتقديم التأمين ضد مخاطر جديدة، اذ تعرض الى جانب التامين التقليدي ضد "الانفجار" و"الحريق"، عقود تامين ضد "الاصطدام بطائرات او اجسام طائرة وبآليات على انواعها"، لتكون بذلك اول شركة تامين خاصة اوروبية متخصصة في مخاطر الارهاب.
وتسعى الشركة التي انشئت حديثا الى ملء ثغرة خلفتها اعتداءات 11 ايلول(سبتمبر) 2001 على الولايات المتحدة.&فقد قررت شركات التامين واعادة التامين الاوروبية غداة الاعتداءات الارهابية ان تستثني مخاطر الارهاب من عقودها مع الصناعيين، على ان تتولى الدول في غالب الاحيان تغطية الشركات ضد هذه المخاطر، كما حصل في فرنسا مثلا حيث تم تشكيل مجموعة شركات للتامين ضد مخاطر الارهاب، تستند الى ضمانة رسمية غير محدودة.
غير ان الدولة الالمانية لا تعتزم التعويض الى الابد عن قصور القطاع الخاص، ما حمل 16 شركة تامين واعادة تامين على تاسيس شركة مغفلة جديدة خاضعة لاحكام القانون الخاص الالماني، غير انها تحظى كوسيلة اخيرة طارئة بضمانة من الدولة بقيمة 10 &مليارات يورو. وهكذا ولدت شركة اكستريموس.
وتعرض اكستريموس على الشركات الالمانية (باستثناء شركات الطيران والنقل الخاضعة لنظام خاص) عقودا لمدة اسبوعين وما فوق. واوضح رئيس الشركة برونو غاس ان اكستريموس تخطو خطواتها الاولى "متلمسة طريقها"، وهذا طبيعي نظرا لقانون هذه السوق الخاصة. فمع ان الشركة تلعب لعبة العرض والطلب، الا انها تجد صعوبة في الموازنة بين الاثنين، ولم توقع حتى الان سوى "حفنة" من العقود بحسب برونو غاس.
غير ان التعامل مع هذه الشركة يثير انتقادات. فقال غونتر شليشت العضو في جمعية حماية المستفيدين من عقود التأمين ان "الصناعيين يضطرون في بعض الحالات الخاصة الى دفع ثمن للتامين ضد المخاطر الارهابية يفوق ثمن التأمين الكلاسيكي ضد الحريق".
&واوضح فريدريخ كريتشمر الاختصاصي في الشؤون القانونية لدى اتحاد الصناعيين ان "اقساط التامين مرتفعة (بين ستة الاف واكثر من ثمانية ملايين يورو)، كما يستثنى من العقود عدد كبير من المخاطر مثل الهجمات النووية والبيولوجية والمخاطر خارج الاراضي الالمانية".
&وبمعزل عن الناحية المادية، تواجه الشركة مصاعب في ايجاد الزبائن، بعد ان هدأت المخاوف من التعرض لهجمات ارهابية منذ انهيار برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.
والشركات المهتمة بهذا النوع من العقود هي بصورة خاصة تلك التي تملك ناطحات سحاب ومباني فخمة قد يستهدفها الارهابيون، غير ان هذه السوق لا يمكن ان تكون كافية حتى تستمر شركة التأمين الجديدة في العمل.&وتراهن اكستريموس على جمع اقساط بقيمة 300 مليون يورو منذ السنة المقبلة، ما سيمكنها من تغطية نفقاتها.