قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
يقول انيس منصور ان الخلاف بين طه حسين وعباس العقاد حول تقييم اي كاتب يقوم على معادلة معكوسة فالعقاد يرى ضرورة ان تفهم الكاتب ثم تفهم ما يكتبه بينما يرى طه حسين عكس ذلك فهو يعتقد بضرورة ان تفهم ما يكتبه الكاتب ثم تفهم الكاتب نفسه.
وانطلاقا من هذه القاعدة ذهبت بدعوة من المكتب الثقافي المصري لندوة الكاتب الكبير انيس منصور، فأنا قرأت انيس منصور بما يكفي لان "افهمه" وهو يكتب وذهبت اليه لكي "افهمه" وهو يتكلم ووجدته خفيفا لطيفا مثل بعض كتاباته وطويلا عريضا مثل بعض اصداراته.
خفيفا لطيفا لانه "ينكت" .. ولا يكتفي بان "ينكت" مع "الغلابا" هو ينكت مع الرؤساء.
وطويلا عريضا لانه يسترسل بإجاباته كما لو انه يرد على كل سؤال بمقال.
شخصيا أحب انيس منصور عندما يرسم كلماته بريشة الفنان وحكمة الفيلسوف "،ولا احبه" عندما يكتب على طريقة المقاولين في السينما عندما يعمل 3 افلام دفعة واحدة ويشترك في مسرحية ويستعد لتصوير مسلسل في نفس الوقت.
فأنيس منصور اصدر حتى الان "ربنا يديه طولة العمر" 214 كتابا وبحسبة بسيطة هو يصدر كل 3 اشهر كتابا وهذا يشبه افلام المقاولات فمن اين يأتي بالوقت لكي يقرأ اولا ويكتب ثانيا ويتميز ثالثا ويبدع رابعا.
على كل حال اذا كان لديه وقت لكل هذا فهو بالتأكيد لديه وقت ليضحك ويضحك الاخرين وهو في ندوته قال كنا في رحلة خارجية مع الرئيس حسني مبارك ونحن في الطيارة ذهبت الى الرئيس وقلت له "ياريس مش عايز تضحك مش عايز تسمع اخر نكتة وتخفف عنك هموم السياسة" وبعد قليل جاء الرئيس الى مكان رؤساء التحرير في الطائرة ووجدت ان المسألة صعبة "فمش اي نكتة تنقال للريس" فقلت له حأقول لك نكتة حقيقية.. كنت في فرح انا وامي وجت نجوى فؤاد ترقص فقالت لي امي دي عندها كم سنة؟!
قلت: دي ادك بس بصي الحرام عمل فيها ايه والحلال عمل فيك ايه!!
واسترسل انيس منصور في نكاته فقال سألني الريس انور السادات: ما اسمعتش اخر نكته تتقال عني.
قلت: ما سمعتش ياريس، قال ما اسمعتش وهم بيقولوا عني اني باقول لما عايز اسافر ياجيهان حضري العصاية والزبيبة!!
فقلت: ما اسمعتش ياريس!!
الاكيد انه اذا كان انيس منصور "ينكت" مع السادات وحسني مبارك فهو لا يزال يشعر بان عبدالناصر "افترى عليه" عندما "رفده" لمدة سنتين فاصدر بعد ذلك كتابه الشهير"عبدالناصر المفترى عليه والمفتري علينا".
وهو اذا كان "مفترى عليه" ايام عبد الناصر تعلم بعد ذلك ان "يفتري " فلم يجد سوى المرأة ليفتري عليها، فهو الد اعداء المرأة وان ادعى بعكس ذلك حينا واعترف بذلك احيانا اخرى فهو قال عبارته الشهيرة "اعطيت زوجتي كل شيء ما تبقى من حبي للرجال وما تبقى من كراهيتي للنساء".
واتبعها بواحدة من العيار الثقيل عندما قال اذا اردت ان تكره امرأة تزوجها!!
وختمها بثالثة الاثافي" الثعبان يلدغ والكلب يعض والحصان يرفس ... فما الذي تفعله المرأة؟!