قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو- اعلنت الشرطة اليابانية اليوم العثور على قاذفتي قنابل موجهتين نحو قاعدة عسكرية يابانية، مشيرة الى ان الامر يتعلق باعتداء جديد يقف وراءه متشددون محليون بعد اعتداء وقع الاثنين ضد قاعدة عسكرية اميركية.
وقد ابلغ احد المارة الشرطة قرابة الساعة 23:05 (14:05 ) باحتراق شجرة في حديقة عامة شمال غرب طوكيو. وقد عثرت الشرطة في المكان على انبوبين معدنيين شبيهين بقاذفتي قنابل موجهتين نحو قاعدة اساكا العسكرية اليابانية الواقعة على بعد 600 متر فقط.&
واشار المسؤول في وكالة الدفاع (وزارة) ان نحو اربعة الاف عنصر موجودون في هذه القاعة التي تضم ايضا جهاز العلاقات العامة لسلاح البر.&وقال ناطق باسم الشرطة ان "احدى القاذفتين كانت تستهدف القاعدة". وقد عثر على قطعة معدنية بقطر 6 سنتيمترات ووزن 500 غرام في موقف سيارات داخل القاعدة.
وتشتبه الشرطة بان متشددين محليين نفذوا العملية التي تأتي بعد عملية اولى نفذت مساء الاثنين في حديقة عامة قريبة من قاعدة كامب زاما الاميركية على بعد 40 كم جنوب غرب طوكيو.&وقال المتحدث باسم الشرطة "نعتقد ان متشددين نفذوا اعتداء" الاربعاء. ولم تتبن اي جهة العمليتين.&واقرت الشرطة بانها تحاول ايجاد صلة بين العمليتين.&وذكرت وكالة انباء "كيودو" ان القاذفتين اللتين استخدمتا قرب اساكا تشبهان تلك التي استخدمت ضد كامب زاما.
وتستهدف القواعد الاميركية في اليابان باستمرار بهجمات ينفذها متشددون من فصيل كاكورويو (العمال الثوريون، اقصى اليسار) من دون ان تتسبب باضرار بالغة. وقد اعلنت هذه الحركة مسؤوليتها عن هجوم بالصواريخ على قاعدة يوكوتا الجوية.
في شباط/فبراير الماضي، وقع انفجار مماثل لانفجار الاثنين الماضي قرب ملعب عائد لمدرسة يوكوهاما على بعد 400 متر من مركز للتزود بالوقود للبحرية الاميركية في كوشيبا.