قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

منعت الشرطة اللبنانية بالقوة الخميس في بيروت طلابا ينتمون إلى المعارضة المسيحية المناهضة للوجود السوري في لبنان من التظاهر بمناسبة الذكرى الـ59 لاستقلال لبنان.
&وفرقت الشرطة شبانا من التيار الوطني الحر الذي يتزعمه العماد ميشال عون الذي يعيش منفيا في فرنسا، عندما حاولوا التجمع امام المتحف الوطني وهم ينشدون النشيد الوطني اللبناني ويهتفون "حرية! سيادة! استقلال!".
&وقال مصور لوكالة فرانس برس ان ثلاثة طلاب نقلوا بسيارة جيب تابعة للشرطة. وتحدثت المؤسسة اللبنانية للارسال "تلفزيون ال بي سي" عن اعتقال حوالى 15 متظاهرا.
&وارغمت الشرطة الطلاب مهددة اياهم باعقاب البنادق بالعودة الى حرم جامعة القديس يوسف في بيروت القريبة من المتحف.
&وكان الطلاب قد وزعوا في وقت سابق بيانا على الصحافيين يدعون فيه زملاءهم الى "التظاهر ضد الاحتلال السوري للبنان".
&وجاء في البيان "منذ 28 عاما والنظام السوري يمعن في اعدام استقلال لبنان وسيادته بكل ما اوتي من اساليب" مضيفا ان "السلطة العميلة للاحتلال السوري تقوم بالمقابل بتنظيم الاحتفالات الرسمية والعروض العسكرية وتقبل التهاني في ذكرى الاستقلال المفقود".
&واضاف البيان "اننا ندعو كافة طلاب لبنان الى موقف ينصفهم امام التاريخ وذلك بالتظاهر استنكارا للاحتلال المتمادي واستهجانا للفولكلور الرسمي الذي تقيمه السلطة في ساحة الشهداء".
&وكان المدعي العام عدنان عضوم قد اعلن امس الاول الثلاثاء فتح تحقيق حول بعض الشخصيات اللبنانية خصوصا العماد ميشال عون ومجموعات المعارضة المسيحية المناهضة للوجود السوري في لبنان لاجرائهم اتصالات مع اسرائيل او لقيامهم بالتحريض على وجود سوريا في لبنان ومن اجل "سيادة" لبنان.