قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علم لدى جمعية "فرنسا-فلسطين-تضامن" الخميس ان رابطة حقوق الإنسان ونوابا فرنسيين وأوروبيين ومنظمات غير حكومية موالية للفلسطينيين طلبوا من الاتحاد الأوروبي تعليق العمل باتفاق الشراكة الموقع بينه وبين إسرائيل عملا بقرار البرلمان الأوروبي الذي تم التصويت عليه في نيسان/ابريل الماضي.
&وقد وجهت هذه الدعوات التي تطالب المفوضية الاوروبية بتطبيق قرار تعليق اتفاق الشراكة اثناء اجتماع نظمته في باريس رابطة حقوق الانسان وجمعية "فرنسا-فلسطين-تضامن" والحملة المدنية لكفالة حماية دولية للشعب الفلسطيني ليل الاربعاء الخميس.
&وطلب رئيس رابطة حقوق الانسان ميشال توبيانا من البرلمان الاوروبي المضي "حتى النهاية في قراره".
&وشدد توبيانا على مبدأ "عدم (قبول) المساومة على الاخلاق" امام حوالي 2000 شخص مجتمعين في مقر مكتب التعاضد، كما اعلن عضو في جمعية "فرنسا-فلسطين-تضامن" لوكالة فرانس برس.
&ووجه الرئيس الاشتراكي البرتغالي السابق ماريو سواريز رسالة دعم لهذا الاجتماع، كما اوضح برنار رافنيل للجمعية.
&وكان البرلمانيون الاوروبيون المؤيدون لفرض عقوبات على اسرائيل بسبب هجومها العسكري على الاراضي الفلسطينية، صوتوا في نيسان/ابريل الماضي في البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ بالاقتراع السري على قرار نال 269 صوتا مقابل معارضة 208 اصوات وامتناع 22 صوتا، ويطالب بتعليق اتفاق الشراكة مع اسرائيل.
&وجاء هذا التصويت مخالفا لراي المفوضية الاوروبية وعواصم اوروبية رئيسية. يذكر انه لا يمكن تعليق اتفاق شراكة الا باجماع الدول ال15 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي.