&
سيدني: شدد النائب الميسحي الديموقراطي الاسترالي الاب فرد نايل اليوم الجمعة حملته الموجهة ضد النساء المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب او الملابس الفضفاضة واللواتي يتهمهن "بالتطرف". وكان القسيس الذي يمثل الحزب المسيحي الديموقراطي في "نيو ويلز" الجنوبية اثار جدالا الاربعاء عندما دعا حكومة تلك الولاية الى منع ارتداء التشادور والملابس الفضفاضة الطويلة مؤكدا انها يمكن ان تخفي تحتها قنابل. وشجب عدد من السياسيين والمسؤولين الدينيين اقواله التي لقيت مع ذلك تاييدا مع ورود سيل من الاتصالات اليه خلال حوار عبر الاذاعة. واشتد الجدال مع ورود معلومات بشأن تعرض نساء يرتدين التشادور للتهجم او البصق عليهن في الشارع بعد اسابيع من اعتداء بالي باندونيسيا الذي اوقع 190 قتيلا نصفهم تقريبا من الاستراليين في 12 تشرين الاول/اكتوبر. وتحدى القسيس الانتقادات رافضا سحب اقواله ومؤكدا ان النساء المتطرفات هن اللواتي يرتدين التشادور، وان هؤلاء يتعاملن مع شبكة اسامة بن لادن. وقال القسيس "لا اريد ان ابدأ حربا مع المسلمين. كل ما اقوله ان بن لادن يستخدم نسبة ضئيلة من المسلمين المتعصبين وان من يرتدين التشادور يشكلن جزءا منهم".