أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية ان كبير مفتشي الأمم المتحدة هانس بليكس أجرى الجمعة في لندن محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تتعلق بعودة المفتشين إلى العراق.
&وقال الناطق باسم رئاسة الحكومة لوكالة فرانس برس ان بلير "اكد انه يدعم عمل فريق المفتشين برئاسة بليكس (...) وتصميمه على ارغام الرئيس العراقي صدام حسين على نزع اسلحته".
&واضاف في ختام اللقاء الذي استغرق نصف ساعةال ان "الامر يعود الى صدام حسين ليقرر كيفية التوصل الى ذلك".
&ولم يدل رئيس لجنة الامم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش باي تعليق للصحافيين قبل او بعد لقائه بلير العائد من قمة حلف شمال الاطلسي في براغ.
&ووصل بليكس الى لندن مساء الاربعاء بعد ان امضى يومين في بغداد للتحضير لاستئناف عمليات التفتيش المتوقفة منذ اربعة اعوام.
&ويطلب القرار 1441 الصادر عن الامم المتحدة من العراق قبول مجيء المفتشين ويحدد الثامن من كانون الاول/ديسمبر موعدا لانتهاء مهلة للاعلان عن كل برامجه لتطوير اسلحة كيميائية وبيولوجية ونووية وعن صواريخه البالستية.
&ولعبت لندن اقرب حليفة للولايات المتحدة، دورا مهما في اعداد هذا القرار الذي تبناه مجلس الامن بالاجماع في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر.