قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
الرياض: دعت صحيفة سعودية اليوم السبت الى التصدي بقوة الى انتشار اعمال التطرف والارهاب في السعودية وذلك حفاظا على استقرار المملكة. وكتبت "الجزيرة" في افتتاحيتها بعنوان "قطع دابر الفتنة قبل استفحالها" انه "في باكستان بعد افغانستان واليمن والكويت بدأت الاعمال الارهابية تتوالى حتى وصلت الى ارض البلد الامين المملكة العربية السعودية (..) فيأتي نفر ضال يحاول تدمير النعمة (الامن) التي يحسدنا عليها الجميع ويعملون ويدفعون كل شيء لتخريبها".
واكدت الصحيفة ان ما اعتبرته "حوادث بسيطة" لا يمكن ان "تهز بلدا عرف بقوة استقراره" قبل ان تستدرك لتؤكد من جهة اخرى ان "اقدام من طغى الغلو على اعمالهم والتطرف على افكارهم يمثل بادرة يجب ان تحسم وبصرامة منعا للفتنة التي يسعى اليها الاعداء ويقدم عليها نفر قليل من المغرر بهم". واعتبرت الصحيفة ان استفحال الارهاب جاء تاليا لاحداث 11 ايلول/سبتمبر 2001
وجاء في افتتاحيتها انه "مثلما للزلازل توابع كان لاحداث الحادي عشر من سبتمبر الارهابية توابع تناثرت في العديد من الدول الاسلامية تضرر منها المسلمون وتعرضت دولهم لاخطار اقلها التدخل في شؤونها الداخلية وتأثر الامن والاستقرار في ارجائها".
والاربعاء الماضي اكد الامير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي ان سلطات بلاده تواصل استجواب "اكثر من مئة" سعودي من "المجاهدين الافغان" سابقا.وقال الامير نايف للصحافيين "ان السلطات السعودية قامت باستجواب نحو 700 سعودي من الذين عادوا من افغانستان (..) وتواصل تحقيقاتها مع اكثر من 100" اخرين.