قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن - ايلاف: لفت انتباه مراقبين اعلاميين انه في الوقت الذي تابعت فيه الصحافة ووسائل الاعلام الكويتي قصة اطلاق رقيب الشرطة خالد الشمري بتفاصيل دقيقة منذ وقوع الحادث الى اليوم، فان الاعلام والصحافة في دولة الامارات تقيدت بالنص الرسمي للبيان الصادر عن وزارة الداخلية.
ولم يتجاوز خبر اقدام موظف الجمارك في مطار الفجيرة محمد عبدالله العبدولي على اطلاق النار على طائرة هليوكبتر عسكرية اميركية سوى بعض كلمات من دون الاشارة الى "الهليوكبتر العسكرية"، ناقلة عن بيان الداخلية ان العبدولي "كان يحاول دخول منطقة محظورة".
يذكر ان مطار الفجيرة تلك المشيخة الخليجية الساحلية يستخدم مع مطارات عديدة في دولة الامارات وسلطنة عمان القريبة لحاجات لوجيستية عسكرية اميركية كونها قريبة من القواعد الاميركية في دييغو غارسيا.
كما ان دولة الامارات العربية المتحدة من الدول التي خضعت لرقابة اميركية شديدة منذ احداث 11 سبتمبر (ايلول) في العام الماضي في الولايات المتحدة.
وتعتقد الولايات المتحدة ومعها اجهزة استخبارات غربية ان دولة الامارات كانت تشكل مصدرا تمويليا مهما لشبكة (القاعدة) الارهابية التي يتزعمها اسامة بن لادن.
واغلقت دولة الامارات في الشهور الماضية بعض المؤسسات المالية الخاصة بالتحويلات الخارجية كما انها قدمت قائمة طويلة للولايات المتحدة باسماء مؤسسات تمويل ورجال اعمال اعتادوا ارسال تحويلات مالية يعتقد ان لها ارتباط بشبكة (القاعدة).
والى ذلك، فان السفارة الاميركية في ابو ظبي اعلنت اليوم انها في انتظار نتائج التحقيقات التي ستجري مع مطلق النار على الهليوكبتر العسكرية.
وكانت وزارة الداخلية الاماراتية اعلنت انه سيتم التحقيق مع العبدولي بعد معالجته وتحسن حاله الصحي، وهذا يشير الى ان جراحه بليغة اثناء تبادل اطلاق الرصاص مع الحرس في مطار الفجيرة.