هلسنكي- افاد استطلاع اجراه معهد غالوب اليوم ان غالبية ساحقة من الفنلنديين يعارضون انضمام فنلندا البلد المحايد والقريب تقليديا من دول البلطيق التي اعلن امس انضمامها الى حلف شمال الاطلسي، يعارضون انضمام بلادهم الى هذه المنظمة.
واظهر الحوار بشان انضمام فنلندا المحتمل الى حلف شمال الاطلسي انقسامات بين قيادات الاحزاب السياسية في هلسنكي وخلافات حتى داخل الاحزاب نفسها.&ولكن الاستطلاع الذي نشرت نتائجه اليوم وكالة الانباء "اف.ان.بي" كشف ان موقف الشعب الفنلندي ما زال حازما.
فقد اعلن 62% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع انهم يعارضون الانضمام الى الحلف الاطلسي بينما اعلن 18% موافقتهم فيما لم تدل النسبة نفسها من الاشخاص باي رأي.&وفي حزيران/يونيو الماضي كان 66% من الفنلنديين يعارضون الانضمام الى الحلف الاطلسي مقابل 20% يؤيدون الفكرة.
واكد 70% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع انهم مقتنعون ابن مسؤوليهم يعدون لانضمام فنلندا الى الحلف الاطلسي وانهم سيتخذون قرار ترشيح البلاد رسميا في السنوات المقبلة.
وعلى غرار السويد، عززت فنلندا تعاونها مع الحلف الاطلسي منذ منتصف التسعينات في اطار عمليات حفظ السلام او المناورات المشتركة.
وفي مواجهة تساؤلات روسيا، تعهد رئيس الوزراء بافو ليبونين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بضمان حياد فنلندا في السنتين المقبلتين على الاقل.
ولكن انفتاح الحلف الاطلسي على دول البلطيق وتقاربه المتواصل مع موسكو وخصوصا خلال قمة المنظمة في براغ خلال الاسبوع الجاري، قد يشجع الفنلنديين على مراجعة موقفهم حتى يتجنبوا العزلة.&ولكن لا يتوقع اتخاذ اي قرار قبل الانتخابات التشريعية المقرر اجراؤها في الربيع المقبل.&وقد شمل الاستطلاع الف شخص بهامش خطا اقل من ثلاثة في المئة.