قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علم لدى الرئاسة الدنماركية للاتحاد الأوروبي السبت ان الدول الأوروبية الأعضاء في اتفاقية شنغن، باستثناء البرتغال، ستجتمع الاثنين في بروكسل لتحديد وسائل تطبيق حظر منح رئيس بيلاروسيا الكسندر لوكاتشنكو وابرز المقربين منه، التأشيرات الضرورية للدخول إلى أراضي هذه الدول.
&وقال المصدر "انه اجتماع غير رسمي يضم بعد ظهر الاثنين دبلوماسيين من 12 دولة عضو في اتفاقية شنغن لتحديد وسائل تطبيق هذا الحظر الذي اقر الاسبوع الماضي".
&واثناء اجتماع وزراء خارجية الدول الاوروبية الاسبوع الماضي في بروكسل، قررت 14 من الدول ال15 في الاتحاد الاوروبي منع دخول رئيس بيلاروسيا وسبعة من المقربين اليه الى اراضيها، وهم رئيس وزرائه ووزراء الخارجية والدفاع والعدل والداخلية اضافة الى رئيس الاستخبارات ورئيس الادارة الرئاسية.
&ورفضت البرتغال المشاركة في هذا القرار الذي انضمت اليه بريطانيا وايرلندا اللتين لا تنتميان الى اتفاقية شنغن.
&واضاف المصدر "اذا انضمت البرتغال الى هذا القرار، فسيتم الترحيب بها في اجتماع الاثنين".
&وسيتم عمليا توجيه "انذار" الى لوكاتشنكو ومساعديه السبعة في اطار اتفاقيات شنغن حول حركة تنقل الاشخاص في المجال الاوروبي.
&ويمارس الاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا ومجلس اوروبا والولايات المتحدة ضغوطا منذ سنة على النظام الاستبدادي للرئيس لوكاتشنكو الذي اعيد انتخابه قي العام 2001 في ظروف مثيرة للجدل، وذلك بهدف دفعه الى تطبيق الديموقراطية.
&وامس الجمعة، اعلنت الولايات المتحدة انها ستمنع، على غرار الدول الاوروبية، منح تاشيرات دخول الى رئيس بيلاروسيا ووزرائه الرئيسيين احتجاجا على الطابع التسلطي للنظام في بيلاروسيا.