قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
باريس- اعلنت مصادر في الشرطة الفرنسية اليوم الاحد انها اعتقلت الجمعة والسبت في باريس وضواحيها خمسة اسلاميين كان احدهم فر من السجن في هولندا في حزيران/يونيو الماضي.
وقد اوقف رضوان داود (25 عاما) وهو من اصل جزائري وفر في الخامس من حزيران/يونيو الماضي من سجن بريدا (هولندا) الجمعة في الدائرة العاشرة في باريس.
وكان قد اعتقل في 24 نيسان/ابريل الماضي مع ثلاثة جزائريين آخرين يعتقد انهم قريبون من الجماعة السلفية للدعوة والقتال وتشتبه السلطات الهولندية بانهم يقدمون دعما لوجستيا للحركات الاسلامية في العالم.
واعتقل اربعة رجال آخرين السبت والاحد في باريس وفي منطقتي هو دو سين وفال دو مارن في الضاحية الباريسية.
وقالت المصادر نفسها ان الشرطة قامت بعمليات تفتيش ومداهمة وانها ستقوم بعمليات اخرى اليوم الاحد.
وسمحت مراقبة شبكة يشتبه بانها تقدم دعما لوجستيا لعدد كبير من الاسلاميين الذين توجهوا الى "مناطق قتال" او عادوا منها، للاستخبارات العامة والشرطة القضائية الفرنسية بالتعرف على رضوان داود خلال الاسبوع الجاري قبل اتخاذ قرار توقيفه الجمعة.
ويتساءل المحققون لماذا اتصل رضوان داود بهذه الشبكة، هل ليصبح احد المتعاملين معها او "احد قيادييها"؟.
وقالت الشرطة الهولندية ان داود اوقف في هولندا في اطار تحقيق "حول منظمة اسلامية متطرفة". واشتبه بقيامه مع ثلاثة اخرين، حسبما افادت النيابة، بتقديم دعم لوجيستي الى ناشطين اختاروا الجهاد في العالم.
وقد فتح وزير العدل تحقيقا بعد فرار رضوان داود واصدر مذكرة توقيف في حقه.