&
صنعاء- من فتحي ابو النصر: أكدت مصادر مطلعة هنا اليوم أن السلطات وزعت قوائم صور واسماء عدد من المطلوبين بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة على المنافذ الجوية والبرية والبحرية بالاضافة الى اقسام الشرطة والحارات في جميع انحاء البلاد. يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فية& السلطات مساعيها لمحاصرة عناصر "القاعدة" في أراضيها. اذ مازالت مستمرة في تعاونها مع الجانب الأمريكي لملاحقة القاعديين في مثلث محافظات& مأرب والجوف وشبوة، الذي يعتقد ان معظم العناصر المطلوبة تختبى فية وكانت الحكومة اليمنية نجحت بالتعاون مع الأمريكيين مطلع الشهر في تعقب الرجل الأول في التنظيم أبو علي الحارثي. ويجرى حاليا تحديد موقع وجود الرجل الثاني المطلوب للولايات المتحدة محمد حمدي الأهدل المعروف باسم أبي عاصم.&ويتوقع مراقبون اتساعا في التعاون الامني اليمني الامريكي اذ يتنامى الخطر الذي يشكلة القاعديو ن على اليمن والمصالح الامريكية في المنطقة.
وقد أكد وزير الداخلية الدكتور رشاد العليمي أن اليمن والولايات المتحدة استخدمتا ما تملكانه من إمكانيات لملاحقة عناصر "القاعدة" وتنفيذ عملية مأرب.التي راح ضحيتها الحارثي ومعة خمسة اخرون. وكانت صنعاء أفرجت عن أكثر من 80 شخصاً ممن يشتبه في انتمائه إلىتنظيم "القاعدة" بعد اعتقال دام نحو سنة. الاان مصادر مطلعة ترى انهم سيخضعون لمراقبة دائمة وسيجبرون&على الحضور إلى مراكز الشرطة ومقار الأمن السياسي بين فترة وأخرى للتأكد من صدق تعهداتهم التي تعهدوا بها مقابل الخروج من السجون.
من جانب اخر بلغت الخسائر الشهرية التي تتكبدها اليمن جراء الهجوم& الذي تم على ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورج" في محافظة حضرموت الشهر الماضي سبعة ملايين و690 ألف دولار. وتتركز هذة الخسائر في رسوم التأمين الإضافية المفروضة على سفن الشحن القادمة إلى البلاد بواقع 298 دولارا عن كل حاوية شحن سعة 20 قدما.&وقدرت مؤشرات اقتصادية رسمية أن الخسائر في مجال السياحة والبيئة خلال شهر واحد تصل إلى 15 مليون دولار نتيجة تلوث الشواطئ، وتدهور الموارد الطبيعية والموارد الحيوية في المياه، إضافة إلى الأضرار التي تعرضت لها السياحة، إلتي تراجعت بصورة مقلقة، لتصل خسائرها إلى أكثر من 92 مليون دولار في العام. اضافة إلى الخسائر التي لحقت باقتصاد البلاد منذ أحداث المدمرة "كول" التي قدرت رسميا بـ480 مليون دولار بمعدل 20 مليون دولار شهرياو أغلبها في القطاع السياحي.