قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أخذ محمد الفايد، مالك مركز هارودز التجاري، ارباح بقيمة 74 مليون جنيه استرليني من الاحتياطيات النقدية للسنة الماضية مما يجعل اجمالي ما أخذه هو وعائلته من المركز التجاري الشهير خلال السنوات الخمس الأخيرة أكثر من 165 مليون جنيه استرليني، حسبما قال ماتيو غودمان.
وهارودز هولدينغ، الشركة الأم لمركز هارودز، ستنشر هذا الأسبوع حسابات السنة حنى شهر شباط (فبراير)، ولكن الصنداي تايمز اطلعت على صورة عن ذلك المستند قبل نشره.تلك الحسابات تشير إلى أن هارودز كادت أن تخرج "صفر اليدين" إذ أن ربحها لم يتجاوز 200 ألف جنيه استرليني، قبل البنود الاستثنائية، على مبيعات بقيمة 541 مليون جنيه استرليني، وهذا يقابله ربح عن السنة السابقة بلغ 7 ملايين استرليني على مبيعات بقيمة 540 مليون جنيه استرليني. على المستوى التشغيلي تحققت أرباح بلغت 9,22 مليون جنيه استرليني مقابل 1,29 مليون جنيه في السنة السابقة.
مع ذلك فإن الربح النهائي السابق للضريبة تضاعف ثلاث مرات قافزا من 6,5 مليون جنيه استرليني إلى 6,17 مليون جنيه. وهذه الأرقام تعززت عبر دخل من تصريفات معينة كمستودع الشركة في نايتسبريدج، لندن.ورغم الهبوط في الأرباح التجارية تدفع الشركة 74 مليون جنيه استرليني كربيحة، بزيادة 24% عن السنة الماضية.
من جهة أخرى رفضت المديرة المالية ستيفن ديفي التعليق على النتائج المحققة قبل نشرها رسميا، إلا أنها دافعت عن مدفوعات الفايد وقالت: "إنها شركة خاصة وللفايد سياسته المالية الخاصة. النقد موجود والفايد يحق له القيام بما قام به طالما هو متقيد بشروط ترتيباته المصرفية".أما الشركة فإنها تعزو سبب التراجع إلى عدة عوامل من بينها الانخفاض في عدد السواح بعد هجمات 11 أيلول (سبتمبر) والركود الاقتصادي في العالم.&&