قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف علي المعني: قالت مصادر أميركية ان واشنطن أجرت في الأوان الأخير محادثات مع إيران، تحسبا لفرضية تعرّض طائراتها أو طياريها لحادث فوق الأراضي الإيرانية بعد أداء طلعاتها فوق الجار العراقي.
ونقلت شبكة (سي ان ان)& عن مسؤولين أميركيين قولهم& أن المباحثات تواصلت على مدى الشهرين الماضيين.
وتقول الشبكة انه لا يعتقد أن اتفاقا سيوقع بين الطرفين، بالنظر لعدم وجود علاقات مباشرة بين البلدين، ومع ذلك تقول سي ان ان انها علمت من مصادر أميركية، أن الإيرانيين وافقوا على بعض الإجراءات .
وتتركز المباحثات بين الطرفين، حول ما اذا فقدت الولايات المتحدة أحد طياريها أو عنصر من طاقم طائراتها، سواء بسبب حادث ميكانيكي أو نتيجة إصابتها بنيران عراقية.
وبموجب الاجراءات يتوقع ان تقدم الحكومة الإيرانية أولا مساعدات طبية لكل الطاقم الأميركي ومن ثم تقوم بإعادة الفريق بأقصى سرعة ممكنة، وفي حال ما إذا كانت الطائرة قادرة على التحليق فإنها ستعود إلى القواعد الأميركية.
غير أن الجانب الأميركي يتخوف من الأشكاليات المحتملة في حال تعرض الطائرة لحادث على الأراضي الإيرانية. اذ يعتقد بعض المسؤولين الأميركيين "إن ذلك سيتيح للإيرانيين فرصة التعرف على تقنيات تكنولوجية قد تكون استراتيجية لدى سلاح الطيران الأميركي."
وأضاف المسؤولون، أن الاتفاق شبيه بالترتيبات التي وافق عليها الطرفان استعدادا للحملة الأميركية ضد نظام طالبان في أفغانستان، جارة إيران الأخرى.
وتأخذ تلك الترتيبات بعين الاعتبار إمكانية تأخر إعادة إيران لبعض الأميركيين، اذا سقطت طائرتهم في مناطق يسيطر عليها الجماعات الأيرانية المتدينة والمعادية لأميركا، اي تلك الواقعة خارج سيطرة الحكومة الإيرانية.
وتنظر حكومة طهران بعين الاهتمام لمستقبل العراق في حال سقوط النظام العراقي الحالي بقيادة صدام حسين. ويمكن لإيران أن تأمل في أن يلعب بعض الشيعة دورا في أي حكومة عراقية جديدة.
وكانت إيران قد أبلغت الولايات المتحدة برغبتها النأي بنفسها في أي حرب مفترضة ضد العراق.