قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت - شهدت الاسواق المالية في لبنان الاثنين في اول يوم عمل بعد صدور نتائج مؤتمر باريس 2، مؤشرات ايجابية منها انخفاض معدلات الفوائد على سندات الخزينة بنسبة 3% وتحسن وضع العملة الوطنية في مقابل الدولار في سوق القطع وفق ما اكدت مصادر مصرفية.
واوضح مستشار اقتصادي في احد ابرز المصارف اللبنانية&"ان "مصرف لبنان خفض سعر الفائدة على سندات الخزينة بنسبة 3% كمعدل وسطي لكل الاجال مما دفع بسائر المصارف الى تخفيض فوائدها بشكل عام".
واكد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته "ان سعر الدولار انخفض امس الاثنين الى هامش لم يعرفه منذ اكثر من عام ونصف ليتراوح بين 1509 و1510 ليرات لبنانية للدولار الواحد" بعدما كان التداول به خلال هذه الفترة يتم دائما على الهامش الاعلى البالغ 1514 ليرة.
واضاف: "سمح ذلك لمصرف لبنان بشراء نحو 70 مليون دولار في يوم واحد".&وتوقع خبير اقتصادي من جهته ان تنشط الاسواق المالية في لبنان "اذ تتحول الاموال الى استثمارات اخرى بعد خفض الفوائد على سندات الخزينة".
وقال "يسمح ذلك بتحرير اموال لشراء اسهم في عمليات الخصخصة او في بورصة بيروت".
&ويستعد لبنان لتخصيص عدد من القطاعات في مقدمها الهاتف الخلوي والكهرباء.&وقد انعقد مؤتمر باريس 2 في قصر الاليزيه برعاية الرئيس الفرنسي جاك شيراك وبمشاركة 17 دولة بينها دول مجموعة السبع والدنمارك التي تتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي المفوضية الاوروبية وسبع مؤسسات مالية دولية وابرز دول الخليج والصناديق العربية. واقر المؤتمر تسهيلات مالية للبنان قيمتها 4،4 مليارات دولار.
ويأمل لبنان بان يساعده مؤتمر باريس 2 في اصلاح اقتصاده دون الخضوع لمطالب صندوق النقد الدولي خصوصا ما يتعلق منها بخفض قيمة العملة الوطنية.