كابول- اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية باكتيا وال ان صاروخا اصاب مبنى في وسط كابول قريب من وزارة المالية الافغانية اليوم ، لكنه لم يتحدث عن ضحايا او اضرار.
وقال مساعد رئيس الشرطة في كابول الجنرال محمد خليل امين زردا ان "الصاروخ اطلق من شرق كابول واصاب مبنى".&واضاف "انهم اعداء عملية السلام (الذين اطلقوا الصاروخ) وهم لا يحترمون الاسلام وشهر رمضان المقدس".
واوضح ان الصاروخ اطلق من نقطة بعيدة جدا بما يحول دون امكان تهديد قصر الرئيس الافغاني حميد قرضاي الواقع على بعد اقل من كيلومتر.&وافاد المسؤول في الشرطة ان الصاروخ اصاب مبنى من اربع طبقات يضم فندقا غير انه لم يلحظ وجود اضرار في المبنى.
وقامت قوات الشرطة على الفور بقطع المنافذ المؤدية الى الطريق حيث يوجد المبنى ووصل الى المكان العديد من العناصر باللباس المدني من القوة الامنية الاميركية الموجودة في افغانستان في اطار الحملة ضد الارهاب.
وتستهدف عادة قواعد التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة منذ بدء العملية في افغانستان قبل عام.&وتنسب عادة هذه الهجمات الى مقاتلين من الطالبان وحلفائهم في القاعدة او الى انصار رئيس الوزراء السابق قلب الدين حكمتيار رئيس 'حزب الاسلام' الراديكالي.