أكدت الولايات المتحدة الثلاثاء اجراء مباحثات بين ممثلي الحكومة السودانية وحركة التمرد الجنوبية في كانون الاول/ديسمبر في واشنطن.
&وقال مسؤول في مكتب الشؤون الافريقية في وزارة الخارجية "لقد بلغنا الدعوة وننتظر ان يوافق الطرفان" على المشاركة في هذه المباحثات المرتقبة في "منتصف كانون الاول/ديسمبر" في تاريخ لم يحدد بعد.
&وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "هذه الدعوة هي اعتراف بالتقدم الذي تم تحقيقه في المفاوضات وتهدف الى متابعة هذا الجهد".
&واضاف "هذا يعزز رغبتنا الحازمة في التوصل الى تسوية سلمية في مطلع العام المقبل".
&وقد اعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في تصريحات للصحف السودانية انه تلقى دعوة من وزارة الخارجية من اجل المشاركة في اجتماع يعقد في كانون الاول/ديسمبر ويخصص للتحضير لمباحثات السلام.
&واوضح الوزير السوداني "ابلغتنا السفارة السودانية في واشنطن ان وزارة الخارجية الاميركية وجهت دعوة شفهية لوفد لحضور مفاوضات الشهر المقبل" مع متمردي الجنوب.
&وسيندرج هذا الاجتماع في اطار سلسلة اجتماعات عمل تعقد في السودان والخارج بين الحكومة وحركة الجيش الشعبي لتحرير السودان بهدف التحضير لاستئناف مفاوضات السلام في كانون الثاني/يناير المقبل في كينيا.
&وعلق الجانبان محادثاتهما في كينيا في 18 تشرين الثاني/نوفمبر حتى كانون الثاني/يناير، ووافقا في 18 تشرين الثاني/نوفمبر على مبدأ تنظيم انتخابات عامة خلال فترة انتقالية من ست سنوات كانت موضع اتفاق سابق كما اتفقا على تمديد الهدنة التي تم التوصل اليها في تشرين الاول/اكتوبر.
&ويشهد السودان حربا اهلية منذ 1983 بين الجنوب ذي الغالبية المسيحية والارواحية والشمال العربي المسلم حيث يتولى الحكم نظام اسلامي برئاسة عمر البشير منذ 1989.
&واوقعت هذه الحرب الاهلية حوالى مليون ونصف المليون قتيل ونجم عنها نزوح اربعة ملايين شخص.