قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت مصادر أمنية فلسطينية ان مسؤولين محليين عن مجموعتين فلسطينيتين مسلحتين قتلا مساء الثلاثاء لدى سقوط صاروخ إسرائيلي على منزل في مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية.
&واضافت المصادر ان علاء صباغ (25 عاما) المسؤول عن جنين في كتائب شهداء الاقصى المنبثقة من حركة فتح وعماد نشارتي (23 عاما) المسؤول المحلي عن الفرع المسلح لحركة المقاومة الاسلامية حماس كانا في المنزل.
&ولكن المصادر لم توضح ما اذا كان الصاروخ اطلق من طرف مروحيتي اباتشي او مقاتلات من طراز اف-16 كانت تحلق فوق المخيم.
&وكانت عشرون دبابة وسيارة جيب اسرائيلية توغلت في المخيم من ثلاثة اماكن وتوجهت نحو القطاع الواقع فيه المنزل الذي اصيب، كما افادت مصادر امنية وشهود.
&وفي اعقاب الغارة، طوقت القوات الاسرائيلية المبنى ومستشفى جنين.
&وبعد انسحاب الدبابات، نزل مئات الفلسطينيين الى الشوارع للاعراب عن غضبهم وانتشال جثتي القتيلين من بين الانقاض، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.
&وبهذين القتيلين، يرتفع الى 2718 عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة اواخر ايلول/سبتمبر 2000، وهم 1996 فلسطينيا و672 اسرائيليا.
&وفي 22 تموز/يوليو، ألقت مقاتلة اسرائيلية من نوع اف-16 قنبلة تزن طنا على حي شعبي في غزة فقتل القائد العسكري لحماس صلاح شحادة و16 اخرون منهم تسعة اطفال.
&وادت عمليات تصفية الناشطين الفلسطينيين التي وصفتها السلطات الاسرائيلية بأنها "عمليات قتل هادفة" والفلسطينيون بأنهك "عمليات اغتيال"، الى مقتل عشرات الفلسطينيين منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2000.
&وفي 15 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اعلن مسؤول عسكري اسرائيلي كبير "الان، لن نستخدم عمليا" تلك العمليات.
&وعن اعضاء المجموعات المسلحة الفلسطينيةالمشتركين في عمليات ضد الاسرائيليين، قال "نفضل اعتقالهم".
&واضاف ان عمليات التصفية تقتصر الان على "حالات خاصة عندما لا نكون قادرين على اعتقالهم".