قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دافع وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأربعاء عن السفير السعودي في واشنطن وزوجته بعد ان تحدثت انباء عن دفعها أموال لأشخاص متورطين في اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.
&وقال باول "اعرف الامير بندر والاميرة هيفاء منذ ما يقارب 23 عاما انهما صديقان قديمان (...) واعتقد انه من غير المرجح ان يكون هذا او ذاك قدم اموالا عن سابق معرفة لافراد او منظمات تقوم بانشطة ارهابية".
&واضاف الوزير الاميركي امام الصحافيين في ختام لقاء مع وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو "اعتقد انه ينبغي بحث هذه القضية وينبغي الاستماع الى الطرفين ومعرفة نوع المعلومات والادلة المتوفرة قبل الاندفاع واستخلاص نتائج متسرعة".
&وقد اعربت الاميرة هيفاء الفيصل في مقابلة نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم الاربعاء عن "استنكارها" لتعرضها للاتهام بالتواطؤ مع ارهابيين لانها قدمت اموالا لاناس بحاجة اليها.