قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يؤكد اعتقال 19 شخصا في فرنسا يشتبه في انهم مقربون من الإسلاميين، تعزيز حملة مكافحة الإرهاب في هذا البلد في مرحلة وصفها خبير قانوني بأنها "غنية ومثمرة".
&وفي ثلاث حملات في المنطقة الباريسية خلال اربعة ايام، اعتقل الخبراء الفرنسيون في مكافحة الارهاب اثنين من الاسلاميين الملاحقين قضائيا، وهما رضوان داود (25 عاما) الذي فر في الخامس من حزيران/يونيو من مركز اعتقال في هولندا وسليمان خلفاوي (27 عاما) وهو فرنسي من اصل جزائري مرتبط بتنظيم القاعدة.
&واوقف امس الثلاثاء ثمانية اشخاص، بينهم ستة باكستانيين، في باريس وجزيرة لا ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي في اطار التحقيق المتعلق بالبريطاني ريتشارد ريد المتهم بمحاولة تفجير طائرة بمتفجرات اخفاها في حذائه في رحلة بين ميامي وباريس في كانون الاول/ديسمبر من العام الماضي.
&وجرت الاعتقالات بعد عمليات مداهمة في باريس في مسجد وفي مكاتب جمعية ثقافية باكستانية في فرنسا مخصصة لمحو الامية والصلاة.
&وقالت مصادر قريبة من التحقيق ان موجة الاعتقالات هذه تهدف الى "انهاء التحقيق في احتمال وجود شبكة لوجستية" استفاد منها ريد.
&وقد صادر رجال الشرطة خلال عمليات المداهمة قطعة سلاح ومبالغ كبيرة من المال ووثائق ذات طابع اسلامي مرتبطة بالقاعدة ووثائق شخصية مزورة.
&والاثنين اوقف المحققون في ادارة مراقبة الاراضي المتخصصة بمكافحة التجسس ستة اشخاص في الضاحية الشمالية لباريس، بينهم سليمان خلفاوي الذي وصفه القضاء بانه "صيد ثمين".
&ويبدو ان خلفاوي الذي اعتقل في اطار تحقيق فتح في 1995 حول الشبكات الافغانية، اقام في المانيا واقام علاقات مع "مجموعة فرانكفورت" وهي خلية يشتبه بانها اعدت لعملية على كاتدرائية ستراسبورغ خلال احتفالات عيد الميلاد في العام 2000.
&من جهة ثانية، يبدو ان خلفاوي المعروف من اجهزة الامن الفرنسية منذ 1996، كان على علاقة باسلامي ناشط آخر هو الجزائري احمد رسام الذي اعتقل في كانون الاول/ديسمبر 1999 وبحوزته متفجرات بينما كان يستعد لتنفيذ اعتداء ضد مطار لوس انجليس الدولي.
&ويبدو ان الرجلين اقاما معا في 1998 في احد معسكرات التدريب في افغانستان.
&واخيرا اعتقل خمسة ناشطين اسلاميين، بينهم رضوان داود، في نهاية الاسبوع الماضي في باريس وضواحيها.
&وذكر مصدر قضائي ان الاسلاميين الخمسة المحتملين، وبينهم رضوان داود، جرى استجوابهم اليوم الاربعاء في باريس امام قاضيي التحقيق جان لوي بروغيير وجيلبير ثييل بتهمة "مشاركة اشقياء على علاقة بمجموعة ارهابية".
&وقد تم الافراج عن ثلاثة منهم، لكن رضوان داود ومنير الشرفي (30 عاما) سيمثلان مساء امام قاضي الافراج والاحتجاز نظرا لاحتمال وضعهم قيد التوقيف الاحتياطي.
&وقد ذكرت الشرطة الهولندية ان داود اوقف في هولندا اولا في 24 نيسان/ابريل الماضي في اطار تحقيق "حول منظمة اسلامية متطرفة". ويشتبه في قيامه مع ثلاثة اخرين، حسب ما افادت النيابة، بتقديم دعم لوجستي لناشطين اختاروا الجهاد في العالم.
&وسمحت مراقبة شبكة يشتبه في انها تقدم دعما لوجستيا لعدد كبير من الاسلاميين الذين توجهوا الى "مناطق قتال" او عادوا منها، للاستخبارات العامة والشرطة القضائية الفرنسية بالتعرف على رضوان داود خلال الاسبوع الجاري قبل اتخاذ قرار توقيفه الجمعة.