قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن - أوضح مركز سايمون فيسنتال اليهودي إن حركة حماس الإسلامية الفلسطينية تحث أنصارها على شن ثلاثة أيام من "الجهاد الالكتروني" على المواقع اليهودية على شبكة الإنترنت.
وحسب موقع "سيبريا" http://www.thisiscyberia.com/&قال مساعد عميد المركز الذي مقره لوس انجليس لرويترز إن أحد الباحثين بالمركز اكتشف موقعين على الانترنت باللغة العربية يشيران الى حملة لاختراق المواقع اليهودية ابتداء من التاسع والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني.
واضاف انه رغم حدوث اختراقات متبادلة في السابق بين المواقع الاسرائيلية والاسلامية على الانترنت الا ان الموقعين اللذين اكتشفا هذا الاسبوع يبعثان على انزعاج خاص لان احدهما يقدم ارشادات بشان كيفية اختراق المواقع.
واضاف قائلا "حدثت اختراقات عديدة بين الحين والاخر بين مواقع اسرائيلية ومواقع اسلامية على الانترنت منذ بدأت الانتفاضة (الفلسطينية) قبل عامين.
"لكن هذا شيء لم نشهده منذ وقت. فهناك قطاع كامل من موقع على الانترنت مخصص لارشادات بشان كيفية القيام بمثل هذا النشاط."
وقال كوبر الذي كان يتحدث من القدس ان احد الموقعين يبدو ان له صلة بحماس. وترفض حماس اتفاقات السلام المؤقتة التي وقعتها اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993 وتقول ان هدفها هو تدمير اسرائيل.
وقال كوبر "لا نعرف حجم اي نشاط محتمل او ماذا سيكون على وجه التحديد لكننا نعتقد ان هذا مهم.
واضاف قائلا "اصطلاح المواقع (اليهودية) على الانترنت قد يعني اي شيء من مواقع الحكومة الاسرائيلية الى اي شركة لها معاملات مع اسرائيل."
ومضى قائلا ان سبب اختيار التاسع والعشرين من نوفمبر موعدا لبدء الحملة غير واضح رغم انه اشار الى انه سيكون اليوم الاول في احتفالات بعيد يهودي تستمر ثمانية ايام.
وقال كوبر ان الانترنت تلعب دورا محوريا كمنتدى لكل من الافكار والجماعات التي تريد الالتفاف حول المصادر الرسمية للمعلومات.
واضاف قائلا "الانترنت اعاد تشكيل العالم الاسلامي... الانترنت اصبحت ليس فقط ساحة قتال لحروب الكترونية ..وهو ما يبدو ان هذا الاعلان يشير اليه.. بل ايضا عنصرا رئيسيا في معارك الدعاية بالعربية والفارسية والانجليزية."