قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض - إيلاف: كشف المتشدد الإسلامي أبو حمزة المصري والمقيم في لندن أنه يعتقد بقوة أن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وراء الهجوم بسيارة ملغومة على فندق قريب من مدينة ممباسا بكينيا مما أسفر عن مقتل 11 على الأقل.
&وقال المصري الذي تشتبه الولايات المتحدة بأن له صلات بالقاعدة "هي القاعدة بالتأكيد أو جماعة متشددة تساندها. انهم يشنون معظم هجماتهم على غربيين لأنه يصعب عليهم الوصول للإسرائيليين لكن الإسرائيليين هم هدفهم الأول".
&وأضاف "هذه هي طريقتهم في إظهار التزامهم تجاه فلسطين".
&وكان المصري يتحدث الى رويترز مشيرا إلى هجوم بسيارة ملغومة على فندق يرتاده الاسرائيليون عادة بالقرب من ممباسا مما أدى إلى مقتل المهاجمين الثلاثة وستة كينيين واثنين من الإسرائيليين.
&وقبل ذلك الهجوم ببضع دقائق أطلق صاروخان على طائرة ركاب إسرائيلية بعد قليل من إقلاعها من مطار ممباسا لكن أيا منهما لم يصب الطائرة.
&وقال المصري انه يعتقد ان هجوم كينيا تم في توقيت بحيث يتزامن مع معركة رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون ومنافسه بينيامين نتنياهو اليوم الخميس على زعامة حزب ليكود.
&وسيقطع الفائز اليوم شوطا طويلا نحو قيادة البلاد بعد الانتخابات العامة التي ستجرى يوم 28 يناير كانون الثاني القادم.
&وقال المصري "الاثنان كانا متشددان للغاية مع الفلسطينيين0 وهجوم كينيا رسالة إلى الشعب الإسرائيلي بأنه إذا انتخب أيا من هذين المتشددين في الانتخابات القادمة فانه سيتعرض لهجمات مماثلة في أي مكان". وتوقع المصري ان تواصل القاعدة شن هجمات في دول مثل كينيا.
&وقال "سيواصلون القيام بعمليات كبيرة في أفريقيا في أماكن السيطرة فيها أقل صرامة من الدول الغربية".
&وأشاد المصري بابن لادن في مناسبات سابقة لكنه ينفى دائما أي صلة به.

&من جانبه أعلن الشيخ عمر بكرى زعيم جماعة المهاجرون الإسلامية المتشددة في لندن ان جماعات إسلامية متعاطفة مع تنظيم القاعدة حذرت قبل أسبوع من هجوم في كينيا على مواقع للحوار عبر الانترنت وفى رسائل تبادلتها عن طريق البريد الكتروني.
&وقال بكرى لرويترز الخميس "قبل أسبوع حذرت جماعات إسلامية متعاطفة مع القاعدة من شن هجوم على كينيا وذكرت إسرائيليين". وأضاف ان هذه الجماعات "قالت في مواقع للحوار انه سيكون هناك شيء جيد في شرق أفريقيا وان الثمن سيكون غاليا".
&وقال ان الإسلاميين الذين تحدثوا عن هجوم في كينيا على الانترنت لم يعرفوا أنفسهم وانما قالوا أنهم مجاهدون يساندون القاعدة.
&وقال بكرى انه ليس عضوا بالقاعدة لكنه يؤيد الجماعة وزعيمها ابن لادن وحلفاءه من حركة طالبان في أفغانستان.