قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن- ايلاف: معلومات تنفرد فيها "إيلاف" من داخل العاصمة العراقية بغداد تقول ان الرئيس العراقي صدام حسين غادر بغداد العاصمة متحصنا في مكان ما في اطراف الحبانية وهي موقع استراتيجي مهم للنظام.
والمعلومات التي تلقتها "إيلاف" تشير الى ان الرئيس العراقي صدام حسين اعطى المسؤولية في حكم بغداد لخمسة بارزين من معاونيه عرف من بينهم الابن قصي وطه ياسين رمضان وعزت ابراهيم الدوري وطارق عزيز والفريق في الجيش كمال مصطفى وهو زوج ابنة الرئيس الصغرى هلا.
والرئيس صدام حسين اختار حسب المعلومات المتوافرة عند "إيلاف" منطقة الحبانية كونها قريبة من العاصمة وفيها استراتيجيات عسكرية كبيرة وهو ذهب اليها مع مائتين من حرسه الشخصي.
وقالت المعلومات المتوفرة لدى خزنة "إيلاف" ان الرئيس صدام رغب في الذهاب الى بحيرة الحبانية (84 كلم&شمال غرب&العاصمة) تجنبا الى أي اصطدام مع فرق التفتيش الدولية العازمة دخول قصور الرئاسة، حسب القرار الدولي الرقم 1441 القاضي في البحث عن أي سلاح عراقي متعلق بالدمار الشامل.
وقالت المعلومات التي توافرت عند "إيلاف" ان منة بين المسؤلين الذين اصطحبهم الرئيس صدام برفقته في ملجأه الجديد في الحبانية كل من لطيف نصيف جاسم واحمد حبوشي مدير الاستخبارات العسكرية العامة وقوى منتخبة اخرى في الجيش وقوات سلاح الجو.
وفي الاخير، فان مصادر معلومات "إيلاف" تشير الى ان العاصمة العراقية الان اصبحت جاهزة لاستقبال أي فاتحين من الغرب في حال تأكيد مغادرة رئيسها صدام حين الى الحبانية متحصنا هناك.